الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الحرب ضد الدروس الخصوصية تبدء مبكرًا فى بورسعيد (صور)

تشميع مراكز الدروس
تشميع مراكز الدروس الخصوصية

تواجه الإدارة التعليمية بمحافظة بورسعيد منذ أعوام ظاهرة الدروس الخصوصية، وذلك بالتزامن مع نظم التعليم الجديدة التي تعتمد بشكل كبير على جمع المعلومات، وتواجه في باطنها الدروس الخصوصية.

"بورسعيد خالية من الدروس الخصوصية"،  شعار رفعته المحافظة خلال الأعوام الماضية، ويتم العمل على تحقيقه على أرض الواقع من خلال حملات مكثفة تقوم بها الأحياء، وتستهدف تشميع سناتر الدروس الخصوصية بـ"الشمع الأحمر"، وذلك من أجل القضاء على أباطرة التعليم وتجار العلم.

قبل أشهر من بدء العام الدراسي الجديد، وبالتزامن مع الفترة التي يقوم خلالها المدرسين بحجز دروس العام الدراسي 2022، قامت الأجهزة التنفيذية بحى المناخ بتنفيذ قرار غلق وتشميع لمركز للدروس الخصوصية بمنطقة 6 أكتوبر بنطاق الحي، وذلك تنفيذًا لتوجيهات اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد.

IMG-20210802-WA0003
تشميع مراكز الدروس الخصوصية

وشكل الدكتور منصور بكري، رئيس حي المناخ، لجانًا رصد ومتابعة من الإدارات المعنية بالحى، تستهدف تحديد الوحدات السكنية التي تستخدم مراكز للدروس الخصوصية، وذلك للتصدي لها بكل حسم لظاهرة، في إطار مواجهة الدروس الخصوصية التي تستنزف الأسر المصرية.

وشنت لجنة مشكلة من رخص المحلات والمتابعة والتفتيش والإدارات المعنية بالمعاينة، حملة تبين لها من خلالها وجود المئات من الطلاب من مراحل تعليمية مختلفة على فترات مختلفة على مدار اليوم بمنطقة 6 أكتوبر خلف شركة الأدوية ومدرسة 6 أكتوبر الثانوية، وعلى الفور أصدر رئيس الحي تعليماته باتخاذ كافة الإجراءات القانونية وغلق وتشميع السنتر وتحرير المحاضر القانونية، وقامت اللجان بتنفيذ الغلق والتشميع واتخاذ الإجراءات القانونية.

وفي تصريحات خاصة لـ"الدستور"، أكد الدكتور منصور بكري رئيس حي المناخ، أن لجان رصد "سناتر الدروس الخصوصية" سوف تكثف جهودها خلال الفترة المقبلة، وذلك لتحديد كافة المراكز، والعمل على إغلاقها واتخاد قرارات حاسمة ضد المخالفين.

وناشد "بكري" المواطنين بحماية ابنائهم من مخاطر الدروس الخصوصية، لخطورتها على صحتهم في ظل فيروس كورونا، وكذلك عدم وجود فائدة لها في ظل النظم التعليمية الجديدة، بالإضافة إلى المبالغ المالية الباهظة التي يحصل عليها المدرسون من الطلاب والتي ترهق الأهالي دون داعٍ.

IMG-20210802-WA0004
مركز للدروس الخصوصية

من جانبه، اهتم اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، بملف إصلاح التعليم، والذي يعد محاربة الدروس الخصوصية أحد أهم سبل نجاحه، وسعى بكل قوة إلى استعادة دور المدرسة، ونجح بشكل كبير في ذلك حتى أنه  استعاد الروح داخل المدارس، ووضع بورسعيد على خريطة أوائل الثانوية العامة والدبلومات الفنية.

وشهدت المنشآت التعليمية تطويرًا كبيرًا خلال الأعوام الماضية، وتم تطوير عدد من المدارس، ولذلك كانت بورسعيد جاهزة لمشروع تطوير التعليم وكانت السباقة في ذلك ونالت ثقة رئيس مجلس الوزراء ووزير التربية والتعليم، لتكون الأولى في توزيع التابلت، والأولى في بدء التدريس على السبورة الذكية، وذلك لبناء جيل يدرك قيمة التعليم ويعمل من أجل وطنه ويحافظ على تاريخه ويكتب مستقبله.