رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حمدان دقلو: المكون العسكرى فى الحكومة السودانية على توافق تام

محمد حمدان دقلو
محمد حمدان دقلو

اعتبر النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، الخميس، أن لديهم فرصة تاريخية للتوافق في السودان، مشددا على أن الوطن لا يبنى بالانقسامات والعصبية.

ودعا دقلو إلى وحدة الصف ولم الشمل لإرساء دعائم السلام والتنمية، مشيرا إلى أنهم في حاجة لوحدة الصف والكلمة ونبذ الخلافات الحزبية والقبلية والجهوية التي أخرت السودان كثيراً، وذلك وفق بيان لمجلس السيادة الانتقالي السوداني.

وأضاف خلال زيارته إلى منطقة كدباس بولاية نهر النيل اليوم، أن الاختلاف، والتعصب للرأي، والحزب، والقبيلة ،لن تقدم للبلاد مؤكداً أن التوافق والاتفاق يمثل اساسا لتجاوز كافة المشاكل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مبينا توافر كل عوامل النهضة والنجاح  وأنها في حوجة للتعاون والتكاتف، وقال: “نختلف في الرأي ونتفق في الوطن".

ودعا الفريق أول دقلو لوحدة الصف، قائلا: “نتوجه بالدعوة لكل أبناء الوطن، ان السودان يسعنا جميعاً، وأن خيرات البلاد كثيرة لا حصر لها ويجب ألا نضيّع وقتنا في الخلافات والانقسامات ، وتابع "هذه الفرصة التاريخية لن تتكرر مجدداً ، ويجب أن نستثمرها جيداً، وأن نترك جانبا مصالحنا الذاتية والحزبية ونعمل معاً لمصلحة شعبنا الذي يعاني من ضيق العيش ومصاعب الحياة".

وأكد دقلو أن المكون العسكري في الحكومة الانتقالية على توافق تام، وعلى المدنيين وخاصة قوى الحرية والتغيير ترك الخلافات والتوافق فيما بينها.
‏ 
‏وعبر النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، عن تقديره للشيخ الجعلي على مساهماته الكبيرة وسعيه الجاد لإيجاد المعالجات لمشاكل البلاد عبر المبادرات التي يقدمها من حين لآخر.

وطمأن مواطني غرب بربر بمعالجة قضاياهم، قائلا: “لأهلنا في كدباس وغرب بربر الذين عانوا كثيراً من التهميش وغياب التنمية، نقول إن غداً سيكون أفضل من اليوم والأمس، ونؤكد لكم أننا نعلم بقضاياكم واحتياجاتكم من الخدمات الأساسية في الصحة، والمياه، والطرق، والكهرباء.. وبإذن الله سنتابع مع حكومة الولاية والحكومة الاتحادية تلبية هذه الاحتياجات الضرورية".

وطالب دقلو بمضاعفة الجهود وتطوير العمل في مجالات الزراعة والبساتين والصناعات التحويلية وفي مجالات التعدين وغيرها من المجالات التي تمتاز بها ولاية نهر النيل، وأكد أن الإنتاج هو المخرج الوحيد لهذه البلاد.  

وحيا مشايخ الطرق الصوفية في السودان على رأسهم الشيخ محمد حاج حمد الجعلي، وطلب منهم الدعاء والإعانة لأجل نهضة واستقرار ونماء بلادنا.