رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أولياء أمور طلاب الثانوية العامة يتحدون الطقس الحار لدعم أبنائهم في امتحان «الكيمياء»

أولياء أمور الثانوية
أولياء أمور الثانوية العامة

في الوقت الذي حذرت فيه هيئة الأرصاد الجوية من ارتفاع درجات الحرارة بداية من اليوم السبت 17 يوليو وحتى ثالث أيام عيد الأضحى المبارك 22 يوليو، موضحة أنه يسود طقس شديد الحرارة رطب نهارا على القاهرة الكبرى والوجه البحري وجنوب البلاد، حار رطب على السواحل الشمالية، تحدى أولياء أمور طلاب الثانوية العامة للشعبة العلمية هذا الجو الصعب لتقديم الدعم إلى أبنائهم مع أدائهم لامتحان الكيمياء. 

فمن مدرسة فاطمة الزهراء الثانوية بنات بمنطقة حدائق القبة، اصطف أهالي الفتيات أسفل سور المدرسة يلتمسون من منه الظل الذي يحميهم من أشعة الشمس الساقطة مباشرة عليهم حتى وإن لم يجدوا ما يحميهم من حرارة الجو المرتفعة.

قالت عواطف علي، ولية أمر إحدى الطالبات، إن عبء الثانوية العامة يظل عالقا على ظهرهم حتى آخر يوم امتحانات، مضيفة أنها لا يمكننا الانتظار بالمنزل دون التواجد أمام المدرسة ورؤية وجوه أبنائنا أثناء دخولهم للجان والخروج منها، معلقة: "الكاسكته انقذتنا شوية من الشمس".

كذلك كان الحال بالنسبة إلى عزة جمال التي اتخذت من مذكرة المراجعة لابنتها واقيًا ضد الشمس  الحارقة حتى تستطيع أن تستكمل اليوم دون التعرض لأي أذى من الحرارة، وأكدت أنها جاءت اليوم بالعديد من زجاجات المياه تحسبا لأي أمر طارئ.

ومن أمام مدرسة خالد بن الوليد بحي المقطم في محافظة القاهرة تطوع أحد المواطنين بتوفير كراسي بالمجان للأهالي، والاستظلال على الرصيف المقابل للمدرسة، لرصد ومتابعة جميع الأخبار عن الامتحان الكيمياء من مواقع التواصل الاجتماعي وإخبارهم بها، وبث روح الطمأنينة في نفوسهم.

يقول الحاج سيد الفسخاني، الرجل الخمسيني: "دي مش أول مرة ليا أجيب كراسي لأولياء الأمور وبقالي أكتر من ٢٠ سنة أمام المدرسة وبيمر عليا مواقف زي دي وبفرح لما بلاقي الطلبة خارجة مبسوطة والامتحان كان سهل".

تابع الحاج سيد، أن اليوم درجة الحرارة مرتفعة مما دفعه لزيادة عدد الكراسي، وتوزيع المياه الباردة على أولياء الأمور، متمنيا أن يجبر الله بخاطر الطلاب وأولياء الأمور.

وأدى اليوم طلاب الشعبة العلمية امتحان الكيمياء وسط إجراءات أمنية واحترافية وصحية مشددة للوقاية من فيروس كورونا.

وأدى 393 ألف و883 طالبا وطالبة امتحان "الكيمياء" اليوم، على أن يؤدى طلاب الثانوية (للمكفوفين) امتحان الجغرافيا (ورقة أولى)، بإجمالى 225 طالب وطالبة.

وبدأت اللجان في التاسعة صباحا، في اتباع الإجراءات الاحترازية وإجراءات تفتيش الطلاب بواسطة العصا الإلكترونية، وكذا فحص أجهزة التابلت التي يصطحبها الطلاب، والتفتيش عن الهاتف المحمول وتعقيم الطلاب قبل السماح لهم بدخول اللجان الامتحانية.

يذكر أن الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، ونائب رئيس عام امتحانات الثانوية العامة لهذا العام، شدد على أن موعد امتحانات الثانوية العامة كما هي طبقا لجدول الامتحانات المقرر من قبل وزارة التربية والتعليم، وليس لها علاقة بقرار مد إجازة العيد بداية من السبت 17 يوليو حتى 24 يوليو.

ولفت نائب رئيس عام الامتحانات، إلى أن موعد امتحان الكيمياء 17 يوليو في موعده دون تغيير، وامتحان الفلسفة والمنطق للشعبة الأدبية 18 يوليو في موعده دون تغيير، على أن تبدأ إجازة عيد الأضحي للطلاب بداية من 19 يوليو وحتى 23 يوليو، ويستأنف طلاب الشعبة العلمية امتحاناتهم بآداء امتحان الفيزياء السبت 24 يوليو، كما يستأنف طلاب الشعبة الأدبية امتحاناتهم الأحد 25 يوليو بآداء مادة التاريخ.