رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الدبيبة» لمجلس الأمن: القوات الأجنبية والمرتزقة تمنع استقرار ليبيا

عبد الحميد الدبيبة
عبد الحميد الدبيبة

شدد رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة، الخميس، على ضرورة انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا بشكل فوري ومتزامن وطالب بدعم المجتمع الدولي لتوحيد المؤسسة العسكرية.

وذكر «الدبيبة» خلال كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي بشأن ليبيا، المجلس  بتعهداته والتزاماته حيال الأموال الليبية المجمدة خاصة أن بعض الدول تعمل على استغلال القرارات ذات العلاقة وهو ما يضر بالوضع الاقتصادي .

ودعا الدول المعنية بالوضع في ليبيا بالعمل على تهيئة المناخ للعمل الجماعي وإيقاف المحاولات الداخلية الممنهجة لإضعاف قدرة الحكومة على مواجهة التحديات الاقتصادية التي يدفع ثمنها المواطن الليبي.

وطالب مجلس الأمن بتنفيذ القرارات المتوالية بالتصدي للمعرقلين المحليين والدوليين الذين مازالوا يهددون بالحروب والحلول العسكرية وجدد التزام الحكومة للشعب الليبي وللعالم بأن خيار الدخول في حروب جديدة بين الليبيين أصبح من الماضي.

واضاف: «نجحنا في توحيد أغلب المؤسسات ونحث مجلس النواب والأعلى للدولة على توحيد بقية المؤسسات السياسية ووصلنا بليبيا إلى وضع أكثر استقرارا بجهود الليبيين ودعم الدول الشقيقة ونتطلع إلى إنجاز الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا في 24 ديسمبر المقبل».

واعتبر رئيس الوزراء الليبي أنه رغم عدم اعتماد الميزانية من قبل مجلس النواب إلا أنهم قدموا كامل الدعم للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات لإنجاح المسار الانتخابي.

وأكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية على أن القوات الأجنبية والمرتزقة هم أهم عائق أمام الوصول إلى استقرار في ليبيا واستمرار وجودهم يمثل خطرا حقيقيا.

جلسة حاسمة لمجلس الأمن 


وعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم، جلسة تشاورية موسعة حول مجمل الأوضاع وجهود بناء السلام في ليبيا، وذلك على المستوى الوزاري، مستعرضا فى جلسته الجهود المبذولة من البعثة الأممية في ليبيا لتذليل معوقات بناء السلام في ليبيا، حيث سيقدم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة جان كوبيش إفادة للمجلس في هذا الصدد.

وتم خلال الجلسة استعراض الجهود الرامية إلى تعزيز عملية بناء السلام فى ليبيا، وما تحقق من نجاحات على هذا الصعيد، وكذلك ما يواجهها من إخفاقات، حيث تتضمن أجندة النقاش متطلبات العمل للبناء على ما تحقق من نجاحات، أبرزها اتفاق وقف إطلاق النار فى ليبيا المبرم في أكتوبر 2020، وجهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية فى ليبيا التى ستقود البلاد إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بحلول الرابع والعشرين من ديسمبر المقبل، وتدشين المفوضية الوطنية العليا لقيد الناخبين فى ليبيا وتحديث قاعدة بياناتها.