الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الملايين فى البرازيل يفقدون جرعتهم الثانية من لقاح كورونا بسبب الفساد

لقاح كورونا
لقاح كورونا

 ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية،  أن ملايين الأشخاص في البرازيل لا يستطيعون حاليا الحصول على جرعاتهم الثانية من لقاح كورونا (كوفيد-19)، مما يزيد من تعقيد الحملة الوطنية للتحصين والتي شابها بالفعل نقص الإمدادات ومزاعم فساد.


وقالت الصحيفة -في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني- إن حوالي 4.1 مليون برازيلي لم يتوجهوا إلى مراكز التحصين للحصول على الجرعة الثانية اعتبارًا من الأول من يونيو الجاري، وفقًا لبيانات جمعها باحثون يتابعون برامج التلقيح، وهو ما يمثل حوالي 16% من المؤهلين للحصول على الجرعة الثانية.


وأضافت الصحيفة أن أسباب ذلك الأمر قد تتباين وتتنوع بشكل كبير، غير أن خبراء الصحة العامة يحذرون من أن وجود عدد كبير من الأشخاص الذين يتمتعون بحماية جزئية قد يؤدي إلى انتكاسة جهود التطعيم المضطربة بالفعل في البرازيل، حيث تسبب فيروس كورونا في وفاة أكثر من 500 ألف شخص، في ثاني أعلى حصيلة معروفة في العالم بعد الولايات المتحدة، فضلا عن وصول الحالات اليومية الجديدة لذروتها منذ فترة طويلة، فيما تلقى حوالي ثلث السكان جرعة واحدة على الأقل، وتم تحصين أقل من 12% منهم بشكل كامل.


وقالت الدكتورة ليجيا باهيا، أخصائية الصحة العامة في الجامعة الفيدرالية في ريو دي جانيرو وإحدى الباحثين الذين يقودون دراسة اللقاحات: "من المرجح أن يتم تطعيم العديد من هؤلاء الأشخاص مرة أخرى بالجرعة الأولى، بما قد لا يبشر بانخفاض قريب في عدد حالات الإصابة الجديدة".


وأضافت باهيا أن أحد الأسباب التي جعلت الكثير من الناس يفوتون الجرعة الثانية هو انتشار التطعيم الفوضوي في البلاد، حيث إن العديد من السلطات المحلية وسلطات الولايات فتحت التحصين بسرعة كبيرة جدًا لمجموعات لم تكن معرضة لخطر الإصابة بالعدوى، في وقت لم تتوفر فيه جرعات كافية.


وأشارت الصحيفة إلى أن البرازيل صنعت الكثير من إمداداتها من اللقاحات محليًا، باستخدام المواد المشحونة من الصين لإنتاج لقاح تابع لشركة "سينوفاك" الصينية، وفي مارس الماضي أنتجت وزارة الصحة البرازيلية الإمدادات التي خططت في البداية لحجزها كجرعات ثانية للفئات ذات الأولوية، مثل العاملين الصحيين وكبار السن والمصابين بأمراض موجودة مسبقًا.
 

ولكن بعد ذلك بوقت قصير، أدى التأخير في الشحنات من جانب الصين إلى الحد من الإمدادات، بالتزامن مع توقيت كان من المفترض فيه أن يتلقى المزيد من الأشخاص في البرازيل جرعاتهم الثانية.


فضلا عن ذلك، يعتقد الكثير من الأشخاص في البرازيل خطئاً أنهم محميين لمجرد حصولهم على جرعة واحدة، لذا حذر خبراء الصحة هناك تكراراً من أن جرعة واحدة لا تكفي، بينما ظلت مشاكل التلقيح في البلاد تتصاعد مع مرور الوقت، حتى أن العديد من المدن الكبيرة أوقفت عمليات التطعيم مع نضوب الإمدادات، كما بدأت النيابة الفيدرالية تحقيقا في الأسبوع الماضي بشأن صفقة حكومية لشراء 20 مليون جرعة من لقاح "كوفاكسين"، وهو لقاح تم إنتاجه في الهند، بأسعار مبالغ فيها، وفقًا للصحيفة.