رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أبوالغيط: رئيس وزراء إثيوبيا الأسبق وقع اتفاقا مع مصر أكد التزام بلاده بالاتفاقية المائية

أحمد أبو الغيط
أحمد أبو الغيط

قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط، إن ميليس زيناوي رئيس وزراء إثيوبيا الأسبق وقع عام 1993 اتفاقا مع مصر أكد التزام بلاده بالاتفاقية المائية التي وقعت بين إثيوبيا والإمبراطورية البريطانية باعتبارها الممثلة للمصالح المصرية السودانية في ذاك الوقت، وبعد ذلك تراجع وأعلن عدم التزام بلاده بالاتفاقية وبرر ذلك بأن بلاده كانت ضعيفة وقتها.


وأضاف الأمين العام لجامعة الدول العربية، في لقاء خاص مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج "على مسئوليتي"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أن المجتمع الدولي لديه القدرة على إعلان رأيه حول أزمة السد، مشيرا إلى أن لأول مرة تدخل المؤسسة العسكرية الأمريكية على خط أزمة سد النهضة.


وأضاف أن تصريحات قائد القيادة المركزية الأمريكية بشأن السد تلقي الضوء على الموقف، مبينا أن العسكريين الأمريكيين نادرا ما يتحدثون وأن هذا يعد رسالة بأن أمريكا ستتحرك في لحظة ما عندما يحتاج الأمر إلى ذلك.


وأشار إلى أن مصر أكدت في رسالتها إلى مجلس الأمن أن المفاوضات كانت قد أوشكت على الحل إلا أن الجانب الإثيوبي تراجع عن التوقيع.


وأضاف أن استمرار التعنت الإثيوبي والاستمرار في اتخاذ قرارات أحادية سيكون خطيرا وله عواقبه، معربا عن أمله في ألا يستمر الجانب الإثيوبي في التعنت والوصول إلى اتفاق يرضي الأطراف الثلاثة.


وحذر الأمين العام لجامعة الدول العربية من أن بديل المفاوضات سيكون خطيرا للغاية، مؤكدا في الوقت ذاته أن هناك تهديدا للشعوب وأنها قد تتفاعل مع أشياء ليست في صالح السلام أو الاستقرار.

 

وحول القضية الفلسطينية، قال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إنه قال للمبعوث الأوروبي للسلام إن الوضع في فلسطين قابل للانفجار، مشيرًا إلى أنه من الخطأ توقع المجتمع الدولي حدوث هدنة لـ 5 سنوات بعد كل عملية وقف إطلاق النار.


وأضاف أبو الغيط أن الوضع حاليًا مختلف، نظرًا لتحرك كل الفلسطينيين سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة والقدس واصطدامهم بإسرائيل.


وقال إنه رغم كل أنواع الدمار الذي أوقعته إسرائيل في قطاع غزة، إلا أنها لم تحقق الهدف وهو فرض إرادتها على الخصم.


وأضاف أنه دعا المبعوث الأوروبي إلى العمل على تغيير رأي الولايات المتحدة التي تتصور أنها تستطيع أن تحسن الأوضاع في فلسطين من خلال وقف إطلاق النار في غزة وانتظار اللحظة المناسبة لدفع الأطراف للنقاش مبينًا أن هذا الأمر لن يحدث لوجود حكومة أكثر تشددًا في إسرائيل حاليًا.


وقال إنه يجب الضغط في اتجاه عقد اجتماع الرباعي الدولي لمناقشة آخر تطورات القضية الفلسطينية ووضع حل في النهاية وكذلك توسيع الرباعي الدولي وضم دول عربية مؤثرة مثل مصر والأردن.


وأضاف قائلا: "ليس لدي قلق على الشعب الفلسطيني، لأن الشعب الفلسطيني متعلم بنسبة 100%"، مضيفًا أن عدد السكان 14 مليون فلسطيني سواء على الأراضي الفلسطينية أو خارجها منهم 7 ملايين بالداخل"، لافتا إلى أنه سيصبح عدد الفلسطينيين الذين يعيشون على الأراضي الفلسطينية 10 ملايين نسمة مقابل 7.5 مليون إسرائيلي خلال 20 عامًا.