رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الاستثمار»: مصر تستعد لإنشاء صندوق لتمويل ودعم المشروعات الصغيرة في إفريقيا

مبنى الهيئة العامة
مبنى الهيئة العامة للاستثمار

كشف مصدر بارز بالهيئة العامة للاستثمار، عن أن مصر لديها توجه واضح وخطة للتوسع الصناعي والزراعي والتجاري والاستثماري في إفريقيا، موضحًا أن الحكومة تعتزم الإعلان عن سلسلة مشروعات تنموية في قطاعات مثل الزراعة، والتي تنوي استصلاح ما يقرب من 4 ملايين فدان بدول حوض النيل وغرب إفريقيا والقرن الإفريقي، كما أنها تعتزم توجيه شركات القطاع الخاص للاستثمار في إفريقيا بحجم استثمارات يقترب من الـ10 مليارات دولار خلال السنوات الخمسة القادمة.

 وأوضح في تصريحات خاصة لموقع الدستور، أن مصر تستعد لإنشاء صندوق لتمويل ودعم المشروعات الصغيرة في إفريقيا، وآخر للصحة، كما أنها تعتزم تنفيذ سلسلة من المعارض الترويجية في دول القارة الإفريقية للترويج لمنتجات المصانع المصرية، وكذلك الإفريقية.

- تدشين منظومة نقل كاملة مع دول إفريقيا

وأوضح المصدر أن هناك اتجاهًا لتدشين منظومة نقل كاملة مع دول إفريقيا، بداية من إنشاء أكثر من خط سكة حديد وشبكة طرق داخلية ودولية وتدشين وتنفيذ مجموعة كباري وجسور، ومحطات طاقة كهربائية وسدود ومشروعات بنية تحتية مياه شرب وصرف صحي، عن طريق شركات المقاولات المصرية التي أخذت الضوء الأخضر قبل أسبوعين بالتوغل في القارة.

- عودة الدور الريادي لمصر إفريقيًا

وشهدت الفترة الأخيرة تحركات مصرية كبيرة، فى إطار دعم التعاون مع الدول الإفريقية وخاصة دول حوض النيل، وذلك في مختلف المجالات والقطاعات التي تجسدت في عودة الدور الريادي لمصر والعودة إلى تحقيق مزيد من الإنجازات، والزيارات المتعددة للرئيس ووزير الخارجية للعودة إلى توثيق العلاقات الإفريقية.

وتقدم مصر العديد من الخدمات، وتنفذ عدة مشروعات كبرى لدعم البنية التحتية والمواطنين بالعديد من الدول الإفريقية فى إطار عودة مصر لدورها الريادي ، وذلك فى مجالات الصحة والري والنقل، وإقامة السدود وحفر الآبار الجوفية لتوفير المياه للمواطنين والتوسع فى الاستثمارات الزراعية.

وفطنت القيادة السياسية الحالية في مصر لأهمية القارة، وانطلقت تضع الخطط التنموية للتعاون على استغلال ثروات، ووضع خطط استراتيجية تُمكن مصر من استغلال ثرواتها شريطة أن يجنى أبناء القارة ثمار ما زرعته مصر.