رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لبلبة تروى تفاصيل ارتباطها وانفصالها عن حسن يوسف

لبلبة
لبلبة

“نينوتشكا مانوك كوبليان”.. هو الاسم الحقيقي للفنانة لبلبة إلا أن دخولها للوسط الفني جعل كثيرين ينصحونها بتغيير اسمها ليتماشى مع الجمهور باعتبار أن اسمها من الصعب حفظه وغريب نوعًا ما عن الأسماء المنتشرة خلال هذا الوقت، وبالفعل قامت بتغيير اسمها إلى لبلبة.

كانت للفنانة لبلبة قصة حب وزواج من النجم حسن يوسف، وتحدثت الفنانة في برنامج باب الخلق مع الإعلامي محمود سعد عن حكايتها مع حسن يوسف، قالت لبلبة: "بعد ما حصل انفصال إديت كل روحي للفن والسنين جريت ورا بعض، رغم أن في اتنين حبوني وكانوا عايزين يتجوزوني، ولكن مقبلوش شغلي في الفن، الاتنين قالوا إزاي مراتي تروح تصور وعادل إمام يحضنها، طيب يا عم مش هنخلي حد يحضن، لقيت أنه مش هينفع أتجوز حد لا يتذوق الفن، ورغم أني حبيت واحد فيهما وكنت عايزة أتجوزه، إلا أني قررت إنه مش هينفع وكل واحد له طريق مختلف وقلت له روح كوّن أسرة لأن أنا بحب الفن".

أما قصة ارتباط لبلبة بحسن يوسف فحدثت في بداية الستينيات من القرن الماضي عندما تعرف حسن يوسف على لبلبة وأعجب بها منذ النظرة الأولي ووقع في غرامها، وطلب منها الزواج وكان سر إعجابه بها هو حبها الشديد لوالدتها، فقد كانت في بعض الأحيان تعتذر عن السفر والمشاركة في أعمال كثيرة من أجل الاهتمام بها، وبعد عدة لقاءات كشفت له لبلبة عن أن والدتها تراها صغيرة، فقد كانت تبلغ من العمر 17 عامًا، وبالفعل حينما تقدم لخطبتها رفضت والدتها الزواج.

لم تقف لبلبة صامتة أمام رفض والدتها الزواج فهددت بالانتحار، بل ووصل الأمر إلى أن جمعت ملابسها وقررت أن يتم الزواج لتضطر والدتها إلى أن توافق على الأمر فقط.

وفي حفل الزفاف حضر عدد كبير من نجوم الوسط الفني، منهم شادية وفريد شوقي وكثيرون واستمر الزواج سبع سنوات، ولكن أثناء تصويرها فيلم "بنت بديعة" في عام 1972 كانت تقدم دور الراقصة "توحة"، وأضاف المخرج حسن الإمام للفيلم قُبلة بينها وبين حسين فهمي، وحينما اتصلت لبلبة بزوجها حسن يوسف تخبره فرفض الأمر، ووضعها أمام خيار بين القبلة والطلاق لتنهي قبلتها مع حسين فهمي زواجًا دام سبع سنوات.