الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد أن نوهت عنهما «الدستور»

محافظ بورسعيد يوجه بتوفير الدعم لشقيقين يعانيان ضمورا فى المخ

الدستور مع فريق التدخل
الدستور مع فريق التدخل السريع التابع لوزارة التضامن

قدمت" الدستور" بثا مباشرا من داخل منزل أسرة السيدة فوزية وذلك بعد استجابة اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، الذي وجه علي الفور الدكتورة سوسن حبيش وكيل وزارة التضامن الإجتماعي بسرعة اتخاذ اللازم لضمان حياة كريمة للأسرة، في ظل المبادرات الرئاسية التي أطلقها الرئيس السيسي، والتي تستهدف توفير الرعاية الاجتماعية والصحية للفئات الأكثر احتياجا.

 

كلفت "الدكتورة سوسن حبيش" فريق التدخل السريع بالمحافظة بقيادة حنان عبدالقادر ببحث أوضاع الأسرة، والتحرك فورا في الإجراءات اللازمة لانضمامهم للمبادرات الرئاسية التي تضمن بدورها حياة كريمة لهم.

 

وقامت "حنان عبدالقادر" بزيارة الأسرة وتحدثت اليهم لمعرفة التفاصيل كاملة، وذلك لسرعة إنهاء الإجراءات وتوفير الرعاية الاجتماعية والصحية لهم وتنفيذ مطالبهم، مؤكدة أن مديرية التضامن الاجتماعي لا تغمض أعينها عن الحالات التي تستحق الاستفادة من المبادرات التي أطلقها الرئيس السيسي لتوفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجا.

 

وتم استدعاء أمل أبوالحسين مدير تأهيل بورسعيد وذلك لاستخراج كارت الخدمات المتكاملة للمصابين، بضمور في المخ، والذي يوفر لهما مميزات كبيرة تضمن لهما حياة كريمة.

 

وتابعت "حبيش" مطالب الأسرة، ووجهت علي الفور بتلبية طلب "المصاب إسلام" بتوفير كرسي كهربائي متحرك، علي أن يتم تسليمه صباح غد الخميس، وأكدت علي أن الأيام القادمة سوف تشهد تلبية كافة مطالب الأسرة، وذلك حتي يستطيعون العيش بكرامة في ظل قيادة سياسية تبذل قصاري الجهد من أجل توفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجا.

 

يذكر أن السيدة "فوزية حامد" قد روت قصة معاناة عمرها التي استمرت أكثر من 13 عامًا، وذلك بعد وفاة زوجها الذي كان يعمل بالتربية والتعليم، ليترك لها إرثًا ثقيلًا تبدأ قصته بعد الوفاة بأعوام، وقالت: "الحياة صعبة أووي وعاوزة أبطل أمد إيدي للناس علشان أصرف على عيالي المرضى".

 

وتقول الأم، إنها ظلت على مدار الـ13 عامًا، تقوم بخدمة كاملة لابنيها اللذين لا يستطيعان إطعام أنفسهما أو ارتداء الملابس أو حتى دخول دورة المياه، حتى جاوزت الأم الـ60 من عمرها وما زالت في خدمة أبنائها.

 

وتابعت: "أمنية بتحاول تتحرك بالكرسي وبساعدها في اللي مش قادرة عليه، لكن إسلام أنا بأكله وأشربه وألبسه لأنه مش بيقدر يخدم نفسه وفاقد تمامًا للحركة، وخايفة عليهم بعد موتي مين هيخدمهم وهياكلوا ويشربوا منين". 

 

واستكملت الأم، بأنها تعتمد على معاش زوجها المتوفى في الإنفاق على الأسرة، مؤكدة أنه لا يكفي تكلفة العلاج والطعام والأبناء، مما يدفع الجيران لتقديم المساعدات لها لتستطيع العيش.

 

وواصلت السيدة فوزية: "أنا بناشد الرئيس السيسي أنه يساعدني أني أعيش أنا وعيالي لأن الحياة صعبة عليا، ونفسي إسلام يكون ليه وظيفة يعيش منها هو وأخته بعد ما أنا أموت". 


وتابع "الدستور"، عبر بث مباشر اليوم الأربعاء زيارة فريق التدخل السريع للأسرة، وقدمت السيدة فوزية والدة المصابين الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي ووزارة التضامن ومحافظ بورسعيد، وذلك علي سرعة الاستجابة لمطالبهم، قائلة: "ربنا يخلي الرئيس السيسي ويبارك في صحته وعياله ويحفظه للغلابة"  .