الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صحف سعودية: العلاقات بين المملكة وإفريقيا شهدت تطورات نوعية خلال السنوات الماضية

السعودية
السعودية

ذكرت صحيفة (الرياض) السعودية أن العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودول إفريقيا شهدت خلال السنوات الماضية تطورات نوعية، شملت التركيز على تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والمالية والتعليمية والاجتماعية، والمجالات الإنمائية.


وقالت الصحيفة - في افتتاحيتها اليوم الخميس، تحت عنوان (تنمية إفريقيا) - إن السعودية ومؤسساتها الاقتصادية قدمت مليارات الدولارات في شكل منح ومساعدات وقروض وودائع ميسرة لدى البنوك المركزية للكثير من الدول الإفريقية لمساعدتها في تجاوز مشكلاتها الاقتصادية.


وأشارت إلى الدور الريادي والتنموي والإنساني للسعودية في القارة الإفريقية من خلال الصندوق السعودي للتنمية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، لافتة إلى كلمة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، خلال قمة مواجهة تحدي نقص تمويل إفريقيا التي عقدت في باريس، والتي أكد خلالها على استمرار الدور الريادي للسعودية في دفع عجلة التنمية في دول القارة الإفريقية ودعمها للجهود الدولية والإقليمية بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي لإرساء دعائم الأمن والاستقرار وحل النزاعات، إضافة إلى دعم السعودية للجهود الدولية في محاربة الجماعات الإرهابية والتطرف لكل من دول الساحل والصحراء ومحاربة الإرهاب، وأهمية التنمية في دول القارة الإفريقية وتعزيز الاستثمار فيها.


وأوضحت أن السعودية حريصة على تنمية علاقاتها بالدول الإفريقية، وبرز هذا الحرص بشكل أكبر في عهد خادم الحرمين الشريفين، وصدور التوجيه بأن يكون للسعودية وزير دولة معني بشئون الدول الإفريقية، من أجل بناء علاقات سياسية أكثر قوة، وروابط اقتصادية وأمنية متطورة تتواكب مع رؤية المملكة ودورها كدولة محورية إسلاميًا وعربيًا وآسيويًا وعالميًا.
وفى نفس السياق.. رأت صحيفة (البلاد) السعودية أن القارة الإفريقية تمثل إحدى الدوائر الرئيسية في السياسة السعودية، وتوليها السعودية اهتمامًا كبيرًا في برامجها الداعمة للتنمية والاستثمار في دول القارة الإفريقية ودعمها للجهود الدولية لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.


وذكرت (البلاد) تحت عنوان (عقود من العطاء) أن هذا الدور الريادي الذي أكد عليه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في كلمته التي ألقاها، عبر الاتصال المرئي، أمام قمة مواجهة تحدي نقص تمويل إفريقيا التي عقدت في (باريس) يجسد حرص المملكة على دعم مستقبل القارة ودولها وشعوبها وتعزيز العمل المشترك في هذا الاتجاه، لا سيما في ظل جائحة كورونا، كما يأتي هذا الاهتمام من جانب السعودية امتدادًا لموقفها التاريخي خلال ترؤسها لمجموعة العشرين الكبار العام الماضي، بتبني مبادرة دعم الدول منخفضة الدخل للتصدي للجائحة.