رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الجزار: اهتمام كبير من الرئيس بتنمية أراضي ساحلي البحرين الأحمر والمتوسط

الدكتور عاصم الجزار
الدكتور عاصم الجزار

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء أمير سيد أحمد، مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، اجتماعاً لمتابعة خطط التنمية بساحل البحر الأحمر، وجنوب سيناء، ومراجعة بيان الأراضى مع الهيئة العامة للتنمية السياحية، بغرض دفع معدلات التنفيذ، وسرعة الانتهاء من المشروعات التى تخدم خطط التنمية، وذلك بحضور مسئولى الوزارة، وسراج الدين سعد، رئيس هيئة التنمية السياحية.

وقال الدكتور عاصم الجزار إن هناك اهتماما كبيرا من القيادة السياسية، وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسي، بدفع معدلات التنمية، وتوفير فرص الاستثمار، وتعظيم الاستفادة من أراضى ساحلى البحرين الأحمر والمتوسط، حيث تتمتع مصر بشواطئ تمتد لمئات الكيلومترات على ساحلى البحرين الأحمر والمتوسط.

وأضاف وزير الإسكان أن الاجتماع تناول سبل تحفيز ودفع عجلة التنمية بساحل البحر الأحمر، لجذب الاستثمارات المحلية والعالمية، ولا سيما فى مجال التنمية السياحية، وإيجاد فرص عمل مباشرة وغير مباشرة، ودراسة المشروعات المقترحة، بما يسهم فى تحقيق مبادئ التنمية المستدامة، وتعظيم الاستفادة من أصول الدولة.

يذكر أن ذلك يسير وفق المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية لمصر 2052، الذي تنفذه الدولة المصرية منذ 2014ا وتخطت نسب الإنجاز المستهدفة المعدلات الزمنية التي كان مخططا لها حتى عام 2030 وفق الرؤية الموحدة لمصر، والتي تعرف برؤية التنمية المستدامة 2030.

ومن ضمن مستهدفات المخطط الاستراتيجي القومي للتنمية العمرانية لمصر 2052 تنمية مناطق ساحلي مصر على البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، من خلال إنشاء مجتمعات عمرانية وسياحية عليهما باستهداف تسكين ملايين المواطنين للعمل والمعيشة والاستثمار هناك.

كما يستهدف المخطط بشكل عام مضاعفة الرقعة المأهولة بالسكان في مصر من 7% لـ14% بحلول عام 2052، بوصفها الهدف الأول والرئيسي من المخطط القومي الاستراتيجي للتنمية العمرانية لمصر 2052، ويدخل عملية تنفيذ 7 آلاف كيلو متر شبكة طرق قومية جديدة ضمن المستهدف الذي تخطي 90% من المستهدف تنفيذه بحلول 2030، وعلى إثره جرى تحديث المخطط لتنفيذ ما بعد 2030 دون انتظار.