الأربعاء 14 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

مسن بالوادي الجديد يحتفظ بوثائق أثرية عمرها 1000 سنة (فيديو)

مسن بالوادي الجديد
مسن بالوادي الجديد

في جرابات كرتونية وأخرى حديدية.. وضع وثائق أثرية وتاريخ أجداد في مجلدات تتراوح من 4 إلى 5 أمتار في الوثيقة الواحدة عمرها 100 سنة، ليحتفظ بتاريخ وعهود كثيرة قد اندثرت وانطوت مع الزمن في محافظة الوادي الجديد.

"الدستور" التقت بالحاج عبد الستار سليمان الخطيب، من أهالي قرية القلمون التابعة لمحافظة الوادي الجديد، لمعرفة أصل وتاريخ هذه الوثائق الأثرية التي يعود تاريخها إلى 1000 سنة مضت وبها النسب الذي يصل إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال الحاج عبد الستار الخطيب، صاحب الـ 80 عام، أن هذه الوثائق الكتابية القديمة متوارثة من أجداد الأجداد منذ زمن بعيد يتخطى 940 عاما، وموثقة بالوثائق الأثرية المحتفظ بها ويتوارثها الأجيال على مر الزمان، والتي يرجع تاريخها إلى عام 1081 هجرية، كما نعتبرها إرثا نتفاخر به على مر الزمان.

و أكد "الخطيب"، أن هذه الوثائق الأثرية موجودة ومحتفظ بها في مكان خاص للاطلاع عليها ومعرفة تاريخ قرية القلمون، كما يوجد من ضمن هذه الوثائق شجرة العائلة منذ بداية نشأتها وحتى الآن.

من جهته أوضح الدكتور محمود محمد صالح، باحث أثري، أن هذه الوثائق من مدينة القلمون ويرجع تاريخها للعهد العثماني ومختلفة التواريخ، وتتنوع الوثائق ما بين شجرة العائلة والتي يرجع نسبها للرسول صلى الله عليه وسلم، ووثائق وقف ووثائق بيع وشراء متضمنة الأختام والتوقيعات بتوثيق في المجلس الشرعي الشريف التابع للمحكمة الشرعية، مؤكدا أن هذه الوثائق مهمة للتعرف على تاريخ القلمون، موجها رسالة لدراسة هذه الوثائق للتعرف على التاريخ القديم بها

وأشار الباحث الأثري، إلى أن اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد، وجه بتفعيل فريق بحثي لبحث هذه الوثائق الهامة لمعرفة تاريخ الواحات قديما، مع الاحتفاظ بنسخة تصويرية لهذه الوثائق الأثرية لوجوده حاليا لعدم اندثارها واختفائها في الأيام المقبلة.