رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أعظم ست في حياتي».. «مروة» توثق رحلة حياة والدتها قبل رحيلها

مروةتوثق رحلة حياة
مروةتوثق رحلة حياة والدتها قبل رحيلها

يحتفل العالم بعيد الأم الذي يصادف 21 مارس من كل عام، تقديرًا وتكريمًا لدورالأم في حياة أبناءها، وبهذه المناسبة قررت الفنانة مروة الاحتفال بعيد الأم على طريقتها الخاصة.

ووثقت مروة رحلة والدتها في مجموعة من الأعمال الفنية قبل رحيلها، كجزء من مشروع فني لها باسم «المتتالية» حيث عبرت عن رحلة حياتها في مجموعة لوحات فنية.

وقالت «مروة» لـ«الدستور» إنها رسمت والدتها في مرضها وأسمت هذه اللوحة «القلب»: «أسميتها بهذا الاسم لأن ماما كانت مريضة قلب مشاكل في الشريان والكفأة العامة للقلب مع تضخم».



كتف يحمل طفل وآخر الهموم
وتروى مروة معاناة والدتها مع مشاكل القلب، التى عبرت عنها برسوماتها المليئة بالحيوية: «أمى جالها القلب مع سن 40 كنت ساعتها طفلة حوالي 4 سنين لكن فاكرة اليوم اللي خالتو خدتنا فيه إلى بيت تيته من غير ما أعرف أمي مالها ومع الوقت أدركت، حاولت تكمل عادي بنفس الترم لكن علمتنا إزاي كل حد يقدر يعتمد علي نفسه ويوقف لوحده ويكمل.

وفى اللوحة رسمت مروة والدتها ذات الملامح الجميلة، ويحاوطها قلبها والمرض علي شكل تعبا، ورسمت بداخلها شجرة الحياة، مشيرة إلى أنها عبرت عن نفسها وهى تحملها وعلى أكتافها وهى طفلة صغيرة وتبث بها الحياة وهى مريضة، كما صورتها تحمل ديك على كتفها الآخر، فى إشارة إلى "كل الهموم والمسئوليات اللي حملتها" طوال الوقت.


اهتمام الأم لايقارن
وفى لوحة آخر، خطّت مروة بيدها صورة لأمها وهى وجهها حزين، تلاحظ حياة جميع أفراد عائلتها وتأخذ رد فعل عن المواقف التى يمرون بها، قائلة: "رسمت امي وقتها وهى تتابع كل تفصيله بتحصل حواليها باهتمام.


وحدها تحمل المسؤولية
تستمر مروة فى رسم والدتها، التى رحلت عن عالمنا عام 2014، وتتذكرها بلوحة آخرى وهى بفستان زفافها، بمفردها وقد حذفت جميع من حولها، واسمت اللوحة "وحدى" وتعلق عليها: "هذه الصورة عبرت فيها عن فرح ماما ورسمتها هي بس بدون حد حولها لأنها دائما كانت تحمل اكبر قدر من المسئولية وحدها، بدون مساعدة" وتتذكر مروة والدتها وما كانت تفعله لأجلها هى وأخواتها دائمًا: "من شغلها الصبح إلى البيت والمذاكرة لينا، حتي انها كانت تهتم باقل تفاصيلنا رغم تعبها، وتعلمني أشياء جديدة، وتخرج لشراء الكتب والقصص وكراسات رسم وألوان لي واهتمامها بأقل تفاصيل حياتنا".



رسالة حب فى عيد الأم
وفي عيد الأم، تشكر مروة والدتها واصفة إياها "أعظم ست عرفتها في حياتي" وترسل لها رسالة لروحها "بشكر أعظم ست فى حياتي، وأكثرهم صبرًا، وكفاحًا اللي دايما قوتها كانت مصدر الهام ليا وملامحها كانت دايما بردو تلهمني هتفضل للابد اجمل ملامح واقربها لقلبي، أمي كانت ومازالت بالنسبالي أعظم ست روضة عبد الفتاح 19522014".