الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الرحلة لم تنته.. هل يترشح ترامب للرئاسة في 2024؟.. خبير دولي يجيب

ترامب
ترامب

مرة أخرى عاد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى الساحة السياسية، من خلال خطابه أمام جمهور من المحافظين المتشددين، ولقي "ترامب" حفاوة كبيرة عندما اعتلى المنصة من مؤيديه، خلال مؤتمر العمل السياسي المحافظ، الملتقى السنوي للمحافظين الأمريكيين الذى افتتح الجمعة الماضية في أورلاندو.

-صراع من أجل البقاء

وقال ترامب خلال خطابه الأول منذ خروجه من البيت الأبيض، "نحن نخوض صراعا من أجل بقاء الولايات المتحدة كما نعرفها، مضيفا في خطابه الذى استمر لساعة ونصف "هذا صراع رهيب ومريع ومؤلم لكن في النهاية، نحن نفوز دائما، وتابع الرحلة المذهلة التي بدأناها معا لم تنته بعد، وفي النهاية سنفوز" بحسب " سكاي نيوز".

وحول خطوة إنشاء حزب جديد، قال ترامب "لن أطلق حزبا جديدا لدينا الحزب الجمهوري سوف يتحد ويكون أقوى من أي وقت مضى".

-تلميحات بالترشح للرئاسة مرة أخرى

كما لمح ترامب من دون أن يذكر ذلك صراحة، إلى أنه قد يترشح للانتخابات الرئاسية للعام 2024، وقال "بمساعدتكم سنستعيد مجلس النواب، وسنفوز بمجلس الشيوخ، وبعد ذلك سيعود رئيس جمهوري منتصرا إلى البيت الأبيض، وأتساءل من سيكون؟، وتابع من يدري؟ ربما أقرر أن أهزم الديموقراطيين للمرة الثالثة".

-استطلاع: 70% يريدون من ترامب الترشح مرة أخرى

وفى السياق، أراد ما يقرب من 70 % من المشاركين أن يترشح للرئاسة مرة ثالثة، وعن مستقبل الحزب الجمهوري، صوت 95 % منهم لصالح استمراره في برنامجه، وفقا لاستطلاع نشر قبل خطابه مباشرة،
فيما اعتبر 55 % منهم فقط أن ترامب يجب أن يكون مرشح الحزب الجمهوري العام 2024.

-خبير دولى: ترامب يسعى للبقاء في الحلبة السياسية

وتعليقا على خطاب ترامب وخطوة ترشحه، قال الخبير في الشأن الدولي، الدكتور طارق عبود، السياق يشير إلى أنّ ترامب يسعى إلى البقاء في الحلبة السياسية، وهو يعمل على تثبيت نفسه في قيادة الحزب الجمهوري من هنا، من الممكن أن يطرح نفسه مرشحًا للانتخابات الأمريكية القادمة.

وأضاف "عبود" في تصريح خاص لـ"الدستور"، من المبكر الحسم في هذا الموضوع من اليوم، لأن ثمة متغيرات قد تطرأ على الواقع السياسي في الولايات المتحدة خلال الثلاث سنوات المقبلة.