الأربعاء 14 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

باحث يكشف طرق حماية الملكية الفكرية للفنون المعاصرة

حماية الملكية الفكرية
حماية الملكية الفكرية للفنون المعاصرة

أقيمت، مساء الأحد، على هامش فعاليات الدورة الثانية من ملتقى مصر الدولي للفنون (إيجيبت آرت فير) المقام بأحد فنادق القاهرة بالتجمع الخامس، ندوة بعنوان "الملكية الفكرية وتحديات الفن المعاصر"، للباحث في حقوق الملكية الفكرية ياسر عمر أمين.

وتحت عنوان "المفاهيم القانونية بين الفنون الجميلة والفن المعاصر"، استعرض ياسر عمر أهم الإشكاليات التي تواجه حقوق الملكية الفكرية في مجال الفن التشكيلي، مؤكدًا أن الأزمة تكمن في محاولة إثبات الفن المعاصر، نظرا لعدم توافر عنصر الأصالة في أغلب الأعمال المقدمة، على عكس الفنون الجميلة، مشيرا إلى أن الأصالة والابتكار شروط أساسية لإسباغ الحماية القانونية على الأعمال الفنية.

وقام ياسر خلال الندوة بعرض مقارنة بين أعمال للفنون الجميلة، والفنون المعاصرة، كما استعرض صورا من بعض الأعمال الفوتوغرافية وتحويلها إلى أعمال نحتية، مؤكدًا أن هذا الأمر يقع تحت طائلة القانون باعتباره اعتداء على فكرة العمل والتكوين.

وقال أمين: لحماية أعمال الفنانين لابد من توافر مجموعة من الشروط التي وضعها قانون حقوق الملكية الفكرية، موضحًا أن القانون يحمي مصنفات الرسم والخطوط بالألوان والمنحوتات، بينما خلى القانون من حماية الأعمال المعاصرة، مطالبًا بضرورة معالجة هذا الأمر عن طريق تدخل المشرع في هذا الأمر.

أضاف أمين أن بعض الأعمال الفنية المعاصرة لا يوجد فيها ابتكار ما يؤدي إلى عدم تسجيله في القانون، أما إذا كان العمل به ابتكار فمن الممكن أن يتم تسجيله وحمايته.

كما تحدث ياسر عمر حول تحديات حماية الأعمال الفنية في ضوء اتجاهات الفن المعاصر تطبيقات مصرية على ممارسات فنية معاصرة، مستعرضًا إشكاليات تقليد الأعمال الفنية في ظل الممارسات الفنية المعاصرة في ضوء تطبيقات قضائية على مفهوم الاستحواذ الفني، مستعرضًا بعض القضايا التي عرضت على محاكم فرنسا حول التقليد.

ومن أهم الأعمال الفنية التي عرضها ياسر عمر عمل للفنانة سارة أيمن الذي شاركت به في الدورة الخامسة من المعرض الجماعي في قاعة مشربية نوفمبر عام ٢٠٢٠، وهو عمل فني يعبر عن ظاهرة التحرش اللفظي، وهو عبارة عن ملابس للفنانة كتبت عليه بعض ألفاظ التحرش التي تواجهها في الشارع، كما عرض عمل الفنانة هبه صالح الذي شاركت به في صالون الشباب عام ٢٠١٥، وحازت من خلاله على جائزة مهمة، لكنه أثار الجدل نظرا لاستخدام الفنانة نبات الملوخية في العمل.