رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«مفيش كمون ليه؟».. حكاية طلاق أنور وجدي وليلى مراد بسبب الطبخ

السبت 23/يناير/2021 - 10:47 م
أنور وجدي وليلى مراد
أنور وجدي وليلى مراد
طباعة
"استيقظت ليلى ذات يوم من النوم، واستعدت لمغادرة البيت لتصوير بعض المشاهد لفيلم من أفلامها، وجدت البيت وكأنه مقبل على معركة، كان صوت أنور، يتصاعد من المطبخ صارخًا لاعنًا، وكان صوت الأطباق والحلل يتطاير بين الحين والآخر، ووجدت ليلى صديقهما محمد البكار في البيت فسألته عن سر الثورة، فأخبرها أنه يطبخ طبخة دمشقية من التي يحبها".

هكذا حكى الكاتب صالح مرسي في كتابه "ليلى مراد" عن واقعة "الكمون" التي تسبب في طلاق الفنانة ليلى مراد من الفنان أنور وجدي.

وتابع "مرسي" في كتابه، يقول: عادت تسأل عن السبب، فجاءها صوت أنور وجدي من خلفها صائحا: "البيت مفيهوش كمون يا ست هانم"، التفتت ليلى إليه هادئة، وكانت تعلم علم اليقين أن الكمون ليس سبب ثورته، فقالت: "طيب وفيها إيه يعنى يا أنور نبعت نشترى كمون»، فصرخ أنور: «وإيه يعنى، طب إنت طالق يا ليلى".

وأضاف: "خرجت الفنانة ليلى مراد بهدوء شديد إلى فندق "سميرا ميس" لتقيم فيه وهى حاملة لقب مطلقة، للمرة الأولى في حياتها، كان يومًا قاسيًا تعيسًا حزينًا، فقيس، الذي كانت تبحث عنه لم يكن له وجود، كان وهمًا، كان أكذوبة، ومما زادها حزنا أنه في اليوم نفسه أرسل أنور إليها ورقة الطلاق، لكن المياه عادت إلى مجاريها بينهما بعد تدخل من شقيقيها إبراهيم ومنير مراد، وكان أنور يرتبط بعلاقة صداقة بهما بدأت منذ ارتباطه بليلى، وعاما بعد عام تواصلت الحياة".

الكلمات المفتاحية