رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«سائق ترام».. اعترافات نجيب محفوظ عن أمنيات لم يحققها

الجمعة 04/ديسمبر/2020 - 05:20 م
نجيب محفوظ
نجيب محفوظ
وائل توفيق
طباعة
"كنت أتمنى أن أكون سائق ترام".. نشرت مجلة "آخر ساعة" في عددها الصادر في سبتمبر عام 1965 عن الأمنيات التي كان أديب نوبل نجيب محفوظ يريد تحقيقها.

وقال أديب نوبل، إنه عندما كان طفلًا كان يتمنى أن يكون سائقًا للترام، فلقد كان معجبًا للغاية بقدرة سائق هذه الآلة الكبيرة على السيطرة عليها.
وعندما بلغ العاشرة من عمره، بدأ أديب نوبل، يتابع مباريات كرة القدم وأعجب بما يقدمه اللاعبين، حسين حجازي ومختار التتش ومرعي، وتمنى أن يصبح لاعب كرة قدم تهتف الجماهير له وتتغنى باسمه في الملاعب بعد هز شباك المنافسين بالأهداف.

ومع اقتراب أديب نوبل نجيب محفوظ، من سن الثانية عشرة، بدأ يقرأ الروايات، فالبداية كانت عندما قرأ رواية من تحت الدرج في مدرسته بعيدًا عن أعين المدرس، واكتشف مدرسه هذه الواقعة أكثر من مرة وقام بضربه على أصابعه.

بدأ "محفوظ" في قراءة قصص الأنبياء، ثم القصص البوليسية وبعدها تعلق بالسينما وتصور أن ما يراه على الشاشة شيء حقيقي وعند ذهابه لمشاهدة فيلم يظل يبحث عن الناس الذين رآهم وتخيل أنهم اختفوا وسط زحام المشاهدين.