رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف تصدرت مصر الدول الأكثر حماية للمرأة خلال جائحة كورونا؟

الأربعاء 02/ديسمبر/2020 - 12:51 م
كورونا في مصر
كورونا في مصر
سالي رطب
طباعة
لاقت المرأة المصرية اهتمامًا كبيرًا منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية فسن العديد من القوانين ليعطيها جزء من حقوقها في تمثيل المجتمع في البرلمان والقضاة والكثير من الوظائف الهامة، وعندما اجتاح العالم فيروس كورونا كانت مصر من أوائل الدول التي دعمت المرأة ووفرت لها كل وسائل الدعم حتى تمر الأزمة.

وتستعرض "الدستور" القصة الكاملة لدعم الدولة للمرأة خلال جائحة كورونا.

21 تقرير احترازي لمصر لحماية المرأة في مواجهة كورونا

في أكتوبر الماضي صدر تقرير لهيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي - حول الإجراءات التي اتخذتها الدول حول العالم لمساندة المرأة خلال جائحة كوررنا -، وأوضح التقرير أن مصر الأولى في الشرق الأوسط التي اتخذت ٢١ إجراء وتدبير بفارق عشر تدابير عن الدولة التي احتلت المركز الثاني، والوحيدة في المنطقة التي اتخذت تدابير في الحماية الإقتصادية للمرأة، الرعاية غير مدفوعة الأجر، ومناهضة العنف ضد المرأة.

وبدأت الحكومة بعد توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية باحتواء أزمة كورونا والحد من انتشاره وكانت المرأة على رأس أولويات الحكومة ووضعت خطة للاستجابة السريعة للاحتياجات الخاصة بالمرأة أثناء انتشار فيروس كورونا المستجد، آخذه في الاعتبار احتياجات النساء ذوات الإعاقة، والمسنات، والحوامل، والنساء في سن الإنجاب، وما يرتبط بذلك من آثار صحية ونفسية عليها، فاستمرت الحملات والمبادرات الصحية في العمل رغم توقفها لشهور قليلة مع بداية انتشار الفيروس ومنها مبادرة صحة المرأة.

فرص عمل ودعم نقدي للمعيلات

اتخذت الحكومة إجراءات وتدابير مشددة لاحتواء ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد طبقا لمعدل سرعة انتشاره على الاهتمام بجميع الفئات المحتمل تضررها من اتخاذ هذه الإجراءات والتدابير.

وحرصت الدولة على إدماج جميع احتياجات المرأة المصرية في جميع مراحل صنع واتخاذ القرارات المطلوبة وتنفيذ البرامج، وذلك لضمان حمايتها من جميع التداعيات الاجتماعية والاقتصادية والنفسية ل فيروس كورونا المستجد.

وفرت الحكومة دعمًا نقديًا للنساء المعيلات لمواجهة آثار فيروس كورونا الاقتصادي على الدول، فقامت وزارة التضامن الاجتماعي بإضافة 60 ألف أسرة إلى برنامج تكافل وكرامة للتحويلات النقدية،،وتستهدف البرامج بشكل رئيسي النساء المعيلات لأسر، كما وفرت منح للنساء الحوامل، وأعطت من يرعون طفلًا واحدًا أو أكثر دون سن 12 عامًا إجازة استثنائية وحماية وظيفية طوال مدة الاغلاق.

كما أطلقت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حزمة من البرامج التعليمية للمرأة لإعدادها لدخول سوق العمل من خلال مركز تطوير الأعمال النسائية التابع لها.

وطوال فترة الجائحة تواصل مركز تنمية مهارات المرأة بالمجلس القومي للمرأة مع السيدات من مختلف المحافظات لانتاج كمامات وذلك ضمن مشروع " المشغل"، بالاضافة الى توفير مراكز استضافة للسيدات وخطوط ساخنة لاستقبال شكوي السيدات وتوفير المشورة القانونية والدعم النفسي للسيدات في مختلف المجالات.

ـ القومي للمرأة يدشن برامج لحمايتها الاقتصادية والصحية

وضع المجلس القومي للمرأة برامج للاستجابة السريعة للاحتياجات الخاصة للمرأة أثناء انتشار فيروس كورونا المستجد،

ففعل برامج الدعم المتعلقة بجميع الجوانب الصحية، بما في ذلك النفسية والجسدية والعقلية، وكذلك خدمات الرعاية الصحية الإنجابية وبرامج الحماية الاجتماعية، وخاصة تدابير الاستجابة للمرأة المسنة والمرأة ذات الإعاقة والمرأة الحامل والمرأة في سن الإنجاب، وكذلك فى مجال التعليم لمواجهة تداعيات قرارات غلق المدارس وما قد يسببه ذلك من تسرب من التعليم للفتيات.

ووفر المجلس برامج لدعم المرأة اقتصاديًا لتقليل التأثير السلبي على دخل المرأة بعد توقف الكثير من الأعمال وذلك من خلال اقتراح حلول بديلة لمواجهة التراجع الاقتصادى وتأثيره على المرأة العاملة سواء فى القطاع الرسمى وغير الرسمى.

وأطلق المجلس "مرصد السياسات والبرامج المستجيبة لاحتياجات المرأة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد" بهدف رصد السياسات والإجراءات المستجيبة لاحتياجات المرأة المصرية للحد من انتشار فيروس الكورونا المستجد، وتوثيق الجهود وتسليط الضوء على نتائج الجهود المنسقة للحكومة بشأن السياسات المتعلقة بالمرأة لحمايتهن وعائلاتهن من فيروس الكورونا المستجد.