رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الأمم المتحدة: مصر ألهمت العالم بـ«100 مليون صحة»

الثلاثاء 01/ديسمبر/2020 - 03:49 م
100 مليون صحة
100 مليون صحة
فاتن خديوى - سارة سعودى
طباعة
أشادت راندا أبوالحسن، ممثل مكتب منظمة الأمم المتحدة الإنمائي لمصر، بالجهود المبذولة من جانب الحكومة المصرية ووزارة الصحة والسكان، من أجل التصدي لفيروس نقص المناعة البشري (الإيدز) ولجائحة فيروس كورونا المستجد، فضلًا عن تعزيز الصحة العامة لجميع المصريين من خلال حملة "100 مليون صحة" التي ألهمت العالم كإحدى أكبر الحملات الصحية التي تقودها الدول، مشيرة إلى تعاون برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع منظمات الأمم المتحدة الشريكة وبالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان، لضمان استمرارية واستدامة خدمات الرعاية الصحية خلال مواجهة جائحة كورونا، بما في ذلك خدمات تقديم الرعاية الصحية للأشخاص المتعايشين مع (الإيدز).

جهود وزارة الصحة المصرية


ولفتت "أبوالحسن" إلى جهود وزارة الصحة والسكان لتعزيز خدمات الرعاية الصحية لمكافحة الإيدز، خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا، بما أسهم في ضمان قدرة الأشخاص المصابين بالإيدز على الاستمرار في الحصول على العلاج من خلال صرف مخزون لمضادات الفيروسات يكفي لعدة أشهر، فضلًا عن تخصيص ممرات آمنة لهم لصرف العلاج بالمستشفيات والمراكز الطبية لحمايتهم من التعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد، مضيفة أن وزارة الصحة والسكان اعتمدت نموذجًا مبتكرًا لضمان استدامة خدمات مكافحة (الإيدز) ولتحقيق التغطية الشاملة فيما بين الأشخاص المصابين من خلال البرامج العلاجية التي تعمل على تقليل الضرر، بالإضافة إلى ربط خدمات مكافحة "الإيدز" ببعض القضايا الصحية الأخرى مثل الالتهاب الكبدي الوبائي "فيروس سي" وغيره من الأمراض السارية والمنقولة عن طريق الدم، بما يسهم في القضاء على الوصمة المجتمعية المرتبطة بمرض (الإيدز) والتوسع في ربط الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشري والمتأثرين به بالخدمات الصحية ذات الصلة بالوقاية والعلاج من الناحية الأخرى.

وأكدت "أبوالحسن" استمرار التعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة الصحة والسكان ومنظمات الأمم المتحدة الشريكة وشركاء التنمية من أجل تعزيز الاستجابة الوطنية لمصر في مكافحة الإيدز ضمن استراتيجية مصر نحو القضاء على الإيدز بحلول عام 2030، لافتة إلى أن المواطنين الأصحاء من أهم ركائز تحقيق التنمية ، تشير الخطة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للفترة من 2018-2021 إلى أن الصحة نتيجة ومؤشر ومحرك أساسي للمضي قدمًا نحو تحقيق رؤية عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة.

جاء ذلك فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للإيدز في نسخته الثانية والثلاثين، الذى عقد تحت شعار "نحو التضامن العالمي والتغطية المستدامة للخدمات"، بحضور كل من الدكتورة نعيمة القصير ممثل مكتب منظمة الصحة العالمية في مصر، وراندا أبوالحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مكتب مصر، و"كريستينا البيرتين" المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واللواء طبيب طارق النجدي نائب رئيس الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، وعدد من قيادات وزارة الصحة والسكان وأعضاء اللجنة العلمية للبرنامج الوطني لمكافحة الإيدز.

قد يهمك أيضا..

الصوت موسيقى.. أبرز محطات عبدالباسط عبدالصمد مع القرآن في ذكرى وفاته الـ32