رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الفن الإسلامى فى مواجهة التطرف» على مائدة الأعلى للثقافة

الإثنين 23/نوفمبر/2020 - 05:54 م
 الأعلى للثقافة
الأعلى للثقافة
آلاء حسن
طباعة
أقام المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور هشام عزمي، ندوة تحت عنوان "الفن الإسلامى فى مواجهة التطرف"، نظمتها لجنة التاريخ والآثار المجلس الأعلى للثقافة ومقررها الدكتور جمال شقرة، أدارها وشارك فيها الدكتور أحمد رجب، عميد كلية الآثار بجامعة القاهرة، والدكتور عبد الرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى فى جنوب سيناء بوزارة الآثار، والدكتور عبدالعزيز صلاح، أستاذ الآثار الإسلامية والفنون بكلية الآثار جامعة القاهرة، والدكتور أحمد أمين، أستاذ الآثار الإسلامية بكلية الآثار جامعة الفيوم.

عقدت الندوة بالتزامن مع حلول اليوم العالمى للفن الإسلامي، وذلك فى إطار احتفاء وزارة الثقافة بهذه المناسبة، حيث خصصت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" (UNESCO)، يوم 18 نوفمبر من كل عام، ليصبح يومًا عالميا للفن الإسلامى العريق الذى تشكل عبر 14 قرنًا من الزمان، وما زال يتجدد ويتضافر مع سائر ثقافات العالم بأسره.

قال الدكتور أحمد رجب، إن الفن الإسلامى لم يعرف الأنانية أو التطرف، ولم يعرف كذلك عدم الحوار مع الآخر، وإنما كان دائمًا يحرص على أن يكون مستوعبًا للآخرين ودائمًا ما كان موضع الحب من الأخرين، كما أن الرسالة الحقيقية للفن بشكل عام تتمثل فى كونه أداة للتقريب لا للتباعد، وبالفعل كان الفن الإسلامي كذلك، فإن جوهره يمثل أداة لنشر المحبة وإفشاء السلام، وجمع بنى الإنسان لا تفريقهم.

وأوضح الدكتور عبدالعزيز صلاح، أن الفن الإسلامى يمثل أداة للتجميع لا للتفريق، مشيرًا إلى أهمية موضوع الندوة، التي تأتي في وقت عصيب، تمر فيه الأمة العربية والإسلامية بالاتهام دائمًا بنشر الإرهاب والتعصب عالميًا، وأن الرد على هذه الاتهامات، موجود في تراثنا الحضارى والفنى الإسلامي ذاته، فمن خلال الفنون الإسلامية يمكننا الرد على تلك الأفكار والاداعات، التي عادة ما تصاغ من أفكار هدفها تصفية الإرث الإسلامي والحضاري، وتساءل مستنكرًا: "كيف تدخل الحضارة الإسلامية فى صراع الحضارات وهى مَن أسّست التسامح والحوار مع الآخر؟"، موضحًا أنه يتوجب على الباحثين إعادة دراسة الفنون الإسلامية من منظور جديد، لا سيما وأن الفنون الإسلامية والحضارة الإسلامية ما هى إلا انعكاس لروح الدين الإسلامي السمحة التى تقبل الآخر.

من جانبه، أشار الدكتور عبد الرحيم ريحان، إلى أن الفن الإسلامى هو الفن الذى صهر كل الحضارات والفنون التى سبقته فى بوتقته، وأثر وتأثر بها مع محافظته على شخصيته الخاصة، ليبتكر هويته بشكل جديد عن سائر الفنون المختلفة، كما أن الفن الإسلامى يعد فن التسامح وفن الحوار مع الآخر.

وقال الدكتور أحمد أمين، حول الكيفية التى عكس بها الفن الإسلامى الحضارة الإسلامية وثقافتها، حيث إن طبيعة الفن الإسلامى الحقيقية المستمدة من الدين الإسلامى والحضارة الإسلامية، تعلى من قيم السماحة والتعايش والمشاركة والتشاور والتفاعل الإيجابي البناء مع مختلف الحضارات الأخرى، ثم انتقل إلى أهمية اللغة العربية بالنسبة للحضارة الإسلامية، فهى تمثل بدورها عنصرًا رئيسيًا من عناصر الحضارة الإسلامية، مشيرًا إلى أن الفتوحات الإسلامية أوجدت حالات مختلفة لنشر اللغة العربية، حيث دخل الإسلام إلى العديد من الدول، وبعضها قبله مع التحول إلى اللغة العربية، فيما أن البعض الآخر قبل الدين الإسلامى ولكنه احتفظ بلغته الأم، والدين الإسلامى دين تسامح وانفتاح على الحضارات الأخرى، وهو كذلك ما ينطبق بطبيعة الحال على أن الفن الإسلامى الذى يقبل الآخر بدوره، سيبقى على الدوام فى مواجهة التطرف.