رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بالأرقام والتفاصيل كيف تحمى الحكومة محدودى الدخل؟

الخميس 22/أكتوبر/2020 - 08:17 م
الدولة مع الفقراء
الدولة مع الفقراء
طباعة
رغم التحديات الجثام التى تواجهها الدولة فى ظل أزمة فيروس «كورونا المستجد»، فإنها لم تتوان عن إطلاق مبادرات مهمة، منها مبادرة «حياة كريمة»، ومبادرة تنشيط عجلة الإنتاج لتحقيق استقرار السوق واحتواء التضخم، وأخيرًا مبادرة الحماية الاجتماعية للطبقة المتوسطة، وذلك ضمن خطة التنمية للعام المالى الجديد «٢٠٢٠-٢٠٢١»، بهدف تحسين أحوال الفقراء وحماية الطبقة المتوسطة، وذلك بالتوازى مع استهدافها توفير الأمن الغذائى وزيادة عدد السلع التموينية إلى أكثر من ١٠٠ سلعة.
وتستهدف خطة التنمية خلال العام المالى الجديد «٢٠٢٠-٢٠٢١» المقدمة من الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط، إلى مجلس النواب، استفادة ٢٫٩٥ مليون أسرة فقيرة من برامج الدعم النقدى، ووصول دعم نقدى لعدد ١١٫٨ مليون مواطن تحت خط الفقر، بالإضافة إلى وصول عدد الأسر المستفيدة بالدعم النقدى والتى لها بطاقات تموينية إلى ٢٫٤٨ مليون أسرة.


التضامن : زيادة دعم «تكافل وكرامة»
زيادة الدعم لبرنامج المساعدات كرامة «١٠٠ جنيه» ليصبح ٥٥٠ جنيهًا بدلًا من ٤٥٠ جنيهًا، وذلك بجانب معاش التضامن الاجتماعى، حيث يستفيد منها ما يقرب من ٤٠٩ آلاف مواطن، لمن يزيد عمرهم على ٦٥ عامًا، بتكلفة إجمالية تصل لـ٤١ مليون جنيه، وذلك فى إطار التوسع فى منظومة الحماية الاجتماعية، خاصة للأسر الأولى بالرعاية ومحدودى الدخل وكبار السن. وحتى الآن وصل عدد الأسر المستفيدة من تكافل «الدعم النقدى» و«كرامة» إلى نحو ٣٫٦ مليون أسرة بما يشمل نحو ١٤٫٧ مليون فرد، حيث بلغ عدد المسنين الذين تم إدراجهم فى برنامج كرامة منذ يناير ٢٠٢٠ حتى الآن ١٤٦٫٣٧٧ ألف مسن، كما تتم حاليًا دراسة توصيل المعاشات لمن تبلغ سنهم الـ٧٥ عامًا، بالتنسيق مع الهيئة القومية للتأمين الاجتماعى.

السيدات المعيلات
زادت نسبة ميزانية التحويلات النقدية من خلال برنامجى «تكافل» و«كرامة» بمقدار ٢٣٥٪، كما تم تقديم الدعم النقدى للسيدات المعيلات بإجمالى ٦٢٢٫٥١٢ ألف سيدة مطلقة أو أرملة أو مهجورة أو زوجة سجين، واستخراج الأوراق الثبوتية لما يقرب من ٦٧٠ ألف سيدة. كما اشترطت وزارة التضامن على المستفيدين من برنامجى الدعم النقدى «تكافل» و«كرامة»، إلزام الأسر بإرسال فتياتها إلى التعليم كشرط أساسى للحصول على الدعم النقدى، وبالفعل استفادت النساء من برنامج الحماية الاجتماعية.


وسائل النقل العام مجانًا
تم توفير وسائل النقل العامة لمن هم فوق الـ٧٠ مجانًا، لتشمل السكة الحديد والمترو والنقل العام، كما سيتم تقديم تخفيض بقيمة ٥٠٪ لمن فوق ٦٠ عامًا، فتهدف الدولة إلى دعم كبار السن بكل السبل وتلبية جميع احتياجاتهم، حيث تحصل هذه الفئة على جميع أشكال الدعم والتى تشمل التأمين الصحى والتموين والدعم النقدى.


المصاريف المدرسية
أعلنت وزارة التضامن الاجتماعى عن التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى عن تحمل المصاريف المدرسية لنحو ١٫١ مليون طالب، من الأسر غير المقبولة فى برنامجى الدعم النقدى المشروط «تكافل وكرامة»، وتصل التكلفة الإجمالية إلى ٢٨٠ مليون جنيه.

ذوو الإعاقة البصرية
أعلنت وزارة التضامن الاجتماعى عن تقديم ٢٠٠٠ «لابتوب» هدية للطلاب من ذوى الإعاقة البصرية وألفى سماعة لذوى الإعاقة السمعية.

أبناء الأسر الأولى بالرعاية
تقدم وزارة التضامن الاجتماعى ١٠٠ ألف شنطة مدرسية لأبناء الأسر الأولى بالرعاية مجانًا، استعدادًا للعام الدراسى الجديد بالشراكة مع الجمعيات الأهلية.

المتفوقون علميًا
ستقدم وزارة التضامن الاجتماعى منحًا دراسية جامعية لـ٦٣٠٩ طلاب، من المتفوقين علميًا ضمن المسجلين فى برنامجى «تكافل» و«كرامة»، حيث سيتم توفير ٦٢٠٤ منح دراسية للطلاب من أبناء أسر «تكافل»، و١٠٥ للطلاب من أسر «كرامة»، وذلك دعمًا من الوزارة للطلاب المتفوقين، وحافزًا لهم لمواصلة تفوقهم الدراسى خلال مرحلة التعليم الجامعى.


الطلاب غير القادرين وذوو الإعاقة
تقديم خدمات الدعم النقدى والدعم العينى والأجهزة التعويضية اللازمة.
إتاحة قروض ميسرة السداد وفقًا للإجراءات المتبعة ببنك ناصر الاجتماعى، وذلك لإقامة مشروعات استثمارية أو إنتاجية أو خدمية متناهية الصغر بأقل فائدة ممكنة.
تقديم التسهيلات اللازمة لاشتراك واستفادة طلاب الجامعات من الأنشطة البحثية التى ينفذها المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية وكذلك منشوراته.

فرص عمل
بعض المستفيدين من الدعم النقدى المشروط سيعرض عليهم بعض فرص العمل الملائمة لهم، وفى حالة رفضهم العمل ستعرض عليهم مرة أخرى فرصة عمل تتلاءم معهم، وفى حالة رفضها للمرة الثانية سيتم خروجهم من الدعم النقدى.

المصروفات التعليمية لطلاب التعليم الفنى
تم توقيع بروتوكول تعاون بين بنك ناصر الاجتماعى وإحدى الأكاديميات، لتوفير تمويل للمصروفات التعليمية لطلاب التعليم الفنى، بحضور الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعى، ومحمد عشماوى، نائب رئيس بنك ناصر الاجتماعى.


التموين والتجارة الداخلية : تنشيط مبادرة عجلة الإنتاج وتحقيق استقرار الأسواق.
استهداف ٧١ مليون مستفيد من دعم السلع الغذائية، و٧٦٫٨ مليون مستفيد من منظومة دعم الخبز والنقاط ودقيق المستودعات.
تقديم حزمة إضافية من الإجراءات المالية والاجتماعية بمبلغ ٨٥ مليار جنيه إضافة لدعم شبكات الحماية الاجتماعية، والتى انعكست فى زيادة الدعم النقدى الشهرى للفرد على بطاقات التموين من ٢١ إلى ٥٠ جنيهًا بنسبة زيادة قدرها ١٤٠٪.

مبادرة «تنشيط عجلة الإنتاج لتحقيق استقرار السوق واحتواء التضخم» تستهدف العمل على زيادة المعروض السلعى فى الأسواق بصفة منتظمة مع توفير احتياطى آمن من السلع الاستراتيجية وبأسعار مناسبة تتفق والقوى الشرائية للمواطن.



الصحة : التأمين الصحى الشامل
يمثل أولى بذور الإصلاح الصحى لكل المصريين، وقد بدأ بمحافظة بورسعيد، حيث انتفع به ما يقرب من مليون مواطن بالمحافظة، فى ظل الحصول على الخدمة مقابل سداد الاشتراكات والمساهمات، على أن تعمم التجربة فى كل محافظات الجمهورية مرحليًا.
تم إنشاء ٤٨ مستشفى نموذجيًا و٢٩ مستشفى من وزارة الصحة و١٩ من الجامعة، لتصبح نموذجًا فى جميع المحافظات، وسيتم فيها تطبيق تسعيرة التأمين الجديدة، ووضع لوائح خاصة بها، حرصًا على تطبيق المنظومة فى جميع المحافظات.
الاشتراك فى التأمين الصحى إلزامى، والأصل فيه الأسرة وليس الفرد، والحصول على الخدمة دون اللجوء إلى إجراءات أخرى، مثل العلاج على نفقة الدولة.

١٠٠ مليون صحة
قرر الرئيس عبدالفتاح السيسى أن تتوفر الخدمة لكل المصريين بمستوى جيد من خلال إطلاق مبادرات الإصلاح الصحى التى جاءت فى مقدمتها مبادرة ١٠٠ مليون صحة، التى قامت بفحص ما يقرب من ٦٢ مليون مواطن مصرى للكشف عن فيروس «سى» والسكر والضغط والسمنة فى الـ٢٧ محافظة، وقامت بصرف العلاج بالمجان لهم، فيما تعدت المبادرة لتصل إلى المدارس والجامعات واستهدفت الكشف على ٥٠ مليون مواطن، وتعد أكبر عملية مسح طبى.

الكشف عن السمنة والأنيميا والتقزم
شملت المبادرة أطفال المدارس من خلال حملة الكشف عن أمراض السمنة والأنيميا والتقزم، وانطلقت الحملة بالتوازى فى شهر نوفمبر عام ٢٠١٨، وتمكنت من فحص ٩٫٧ مليون طفل، وتم صرف علاج الأنيميا بالمجان، بالإضافة إلى التوعية وصرف العلاج للأطفال ضد السمنة والنحافة.

إنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة
استهدفت المبادرة أيضًا إنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة وكان لها دور كبير فى إجراء ما يقرب من ٤٠٠ ألف جراحة حرجة فى ١٠ تخصصات طبية مختلفة، على أن تتحمل الدولة كل مصاريف الجراحات دون أن تكلف المريض شيئًا، حيث أجريت أكثر من ٦٥٪ من الجراحات داخل مستشفيات وزارة الصحة.
كما تم الإعلان عن مبادرة الانتهاء من قوائم انتظار المرضى فى غضون ٦ أشهر، حيث انتهت وزارة الصحة من علاج نصف العدد خلال شهر واحد فقط، ويتوقع الانتهاء من علاج باقى الحالات خلال شهر أو شهرين على أقصى تقدير، وتم اشتراك نحو ١٥٣ مستشفى فى منظومة القضاء على القوائم.
وكان أغلب المرضى المسجلين بقوائم الانتظار يعانون من أمراض مزمنة، مما يؤكد أن القضاء على قوائم الانتظار يعد إنجازًا كبيرًا، وخير تمهيد لتطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل على مستوى الجمهورية، لتدخل البلاد فى مرحلة جديدة من التطور الصحى.


الكشف عن الأطفال حديثى الولادة
تقرر أن يتم الكشف عن ضعف السمع بين المواليد الذين يتجاوز عددهم ٢٫٦ مليون طفل سنويًا، على أن يتم تخصيص مستشفى بكل محافظة لتوفير العلاج للحالات التى تحتاج إلى زرع قوقعة أو تركيب السماعات، على أن توفر لهم الرعاية الصحية مدى الحياة. وفى إطار خطة الدولة لتوفير ألبان الأطفال من سن يوم إلى ١٢ شهرًا، تم توفير ٢٠ مليون علبة لبن سنويًا للأطفال أقل من عام بجميع المحافظات، كما تم إعداد وتهيئة ١٠٩٣ وحدة رعاية أساسية لتقديم خدمة دعم وتشجيع الرضاعة الطبيعية، وترشيد استهلاك الألبان الصناعية المدعمة، فضلًا عن ميكنة صرف الألبان بـ١٤ محافظة، وجارٍ الإعداد لتدريب باقى محافظات الجمهورية.

صحة المرأة
تستهدف بالأساس الكشف المبكر عن أورام الثدى، لتشمل التشخيص وصرف العلاج لـ٢٨ مليون سيدة على ٣ مراحل، حيث استطاعت الكشف المبكر عن ٣٫٨ مليون سيدة قمن بصرف العلاج بالكامل حتى تمام الشفاء للحالات المكتشفة إصابتها بالمرض، مع فحص السيدات بأحدث الأجهزة الطبية الحديثة بالمجان.

صحتنا فى أسلوب حياتنا
تم إطلاق حملة «صحتنا فى أسلوب حياتنا» لدعم الحياة الصحية والتوعية بأسلوب التغذية الصحية السليمة تحت شعار «١٠٠ مليون صحة»، بالإضافة إلى حملة الإقلاع عن التدخين، والتى انطلقت أولى فعاليتها فى شهر أغسطس الماضى من خلال تخصيص ٣٠ عيادة للإقلاع عن التدخين منتشرة بمحافظات الجمهورية.

«أنتِ الأساس» للكشف المبكر عن سرطان الثدى
تم إطلاق مبادرة «أنتِ الأساس» للكشف المبكر عن سرطان الثدى، واستهدفت المبادرة التى تقدم جميع خدماتها بالمجان قرابة ٢٨ مليون سيدة بالجمهورية.


الإسكان الاجتماعى
ارتفع حجم الدعم الذى تقدمه الدولة لبرنامج الإسكان الاجتماعى من ٣٫٩ مليار جنيه عام «٢٠١٩-٢٠٢٠» إلى ٥٫٧ مليار جنيه عام «٢٠٢٠-٢٠٢١»، بزيادة تبلغ ١٫٨ مليار جنيه، وهو يمثل ما تتحمله الدولة من دعم لمحدودى الدخل من المستفيدين من هذا البرنامج الذى يستهدف دعم ١٢٠ ألف وحدة سكنية.

سكن كريم
تم إطلاق البرنامج عام ٢٠١٧، بهدف تحسين الأوضاع السكنية والمعيشية والبيئية، وتحسين المؤشرات الصحية للأسر المستفيدة التى تتلقى معاش «تكافل» و«كرامة» فى المناطق الفقيرة والمحرومة من الخدمات، وتقليل التلوث وخفض معدلات وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

حماية الأطفال والكبار بلا مأوى
أُطلق البرنامج عام ٢٠١٧، وكانت بدايته على مستوى ١٠ محافظات، وتم التوسع فيه بضم ثلاث محافظات جديدة، هى: الفيوم وبورسعيد والغربية، ليصبح الإجمالى ١٣ محافظة تضم النسب الأعلى من الأطفال بلا مأوى، بتمويل قدره ٢١٤ مليون جنيه، وهو يعمل على توفير الحياة الكريمة لهم ودمجهم فى المجتمع والتعديل من سلوكهم وإلحاق الأطفال منهم بالمراحل التعليمية المختلفة وتشجيعهم، وعمل برامج تأهيلية لهم وتعليمهم حرفًا ومساعدتهم لإيجاد فرص عمل بعد بلوغهم السن القانونية.