رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أحوال»: سياسة أردوغان تجعل فرص إصلاح الاقتصاد معدومة

أردوغان
أردوغان

أكد موقع "أحوال" التركي، أن سياسة الرئيس رجب طيب أردوغان وتدخلاته المستمرة في الاقتصاد تعني أن فرص تعافي الليرة التركية قد تكون معدومة.

وتابع أن محاولات أردوغان لإعادة الإمبراطورية العثمانية تشكل ضغطًا هبوطيًا على الليرة ويبدو المسار لا رجوع فيه، وفقًا لجاسبار ماركوسيان، محلل السوق المالية في شركة سمسار العملات FBS Inc.

وقال ماركوسيان في تحليله، إن الليرة التركية المحاصرة التي سجلت أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 7.85 للدولار الأسبوع الماضي، ستتجه على الأرجح إلى ثمانية ليرات مقابل الدولار بحلول نهاية العام، مدفوعة بغزوات أردوغان في جميع أنحاء المنطقة.

وأضاف ماركوسيان أنه في حين أن جهود أردوغان لـ "جعل تركيا عظيمة مرة أخرى" قد تحظى بدعم الطبقات الفقيرة في البلاد، فإن المغامرات العسكرية مكلفة وتخلق عبئًا ماليًا على الليرة وتحول تركيا إلى دولة فقيرة ومنغلقة على نفسها.

وأشار إلى أن متوسط ​​الأسعار المتحركة لليرة أظهر أنها فقدت قيمتها مقابل الدولار لسنوات، مع انحرافات طفيفة، ويبدو أن المسار ينحدر.

وأوضح أنه بعد إرسال قوات إلى سوريا وإشعال تركيا في حرب أهلية في ليبيا ونزاع إقليمي مع اليونان، يدفع أردوغان تركيا إلى صراع آخر غير قابل للحل، هذه المرة بين أذربيجان وأرمينيا حول منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها.

وأكد أن ضعف الليرة إلى 8 ليرات للدولار من شأنه أن يدفع العملة من الناحية الفنية بعيدًا عن متوسطها المتحرك، لكن عند حدوث تصحيح، سيكون قصير الأجل مقارنة بالضغط الهبوطي الذي تمارسه سياسات أردوغان.

واستطرد قائلا: "الليرة ستستمر في الخسارة، أردوغان يضمن ذلك، حتى لو أدرك بأعجوبة مدى عمق دفعه بتركيا إلى مستنقعات الصراعات المحيطة، فإن الضرر طويل المدى للاقتصاد التركي قد وقع بالفعل وسيزداد".