رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«3 أحصنة من عبدالعزيز وفاروق طمع في عربيتي».. حكايات إيهاب نافع مع الملوك

السبت 26/سبتمبر/2020 - 11:37 م
إيهاب نافع
إيهاب نافع
وائل توفيق
طباعة
طريق الفنان إيهاب نافع بدأ بوالده الطبيب الخاص بالملك فاروق، وعدد كبير من الأسر المالكة العربية، وشهدت علاقة الفنان الراحل بالملك فاروق بعض الحكايات التي يرويها في مذكراته التي نشرت بعنوان "لعبة الفن والمخابرات" الصادرة عن دار "الوجاهة" للكاتب أيمن الصياد.

تسببت هذه العلاقة في أن يقيم الفنان الراحل في قصر الملك عبد العزيز لمدة أسبوعين وقال عن ذلك: "كنت أراه يوميًا وكان لطيفًا معي وعرف من خلال تواجدي معه أنني أحب الخيل وعندما حان موعد سفري أهداني ثلاثة أحصنة، وكان كريمًا معي جدًا وأهداني عقدًا من اللؤلؤ لأمي وأعطاني كيسا من الحرير الأبيض مملوءًا بالجنيهات الذهبية".حسبما جاء في كتاب" لعبة الفن والمخابرات" للكاتب أيمن الصياد.

وحكى إيهاب في "لعبة الفن والمخابرات" عن علاقته بالملك فاروق أنه أخذ منه سيارته الكاديلاك ودفع له 220 جنيها لكي تخرج من الميناء، إضافة إلى اللحظة التي دخل فيها إلى الملك ليطلب منه سلفة قال: عندما اقتربت منه، استقبلني قائلًا: "كيف حالك ولد إيهاب؟"، وحكيت له قصة السيارة المحجوزة في الجمرك فضرب الجرس لكريم باشا وقال له:"عربية إيهاب يجي حالًا، يتحط على ترك ويجي حالا"، وعندما جاءت السيارة الكاديلاك أعجب بها وأخذها مني وأعطاني سيارة بديلة، وكان الملك يأتي أمام بيتي ليزور أو يعاكس صديقته "طاطا زكي" ويضرب كلاكس ويقول لي:"عربية حلوة، عربية شيك ولد إيهاب". 

الكلمات المفتاحية