رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

دراسة: الساخطون والساخرون معرضون للنوبات القلبية

الجمعة 18/سبتمبر/2020 - 12:36 م
نوبات قلبية
نوبات قلبية
وكالات
طباعة
أظهر بحث جديد تأثير الشخصية على الصحة العامة للإنسان، فيتمتع الأشخاص الودودون باستجابة مناعية أقوى، مما يسمح للجسم بالتعافي من الإصابة بشكل أسرع ومحاربة العدوى، كما أن الأشخاص الذين يتمتعون بمزاج سعيد يمكنهم تجنب النوبات القلبية.

ووجد باحثون من جامعة تينيسي خلال دراسة تم نشر نتائجها في المجلة الأوروبية لتمريض القلب والأوعية الدموية أن الشخص الساخط والساخر وسريع الانفعال وغير الصبور، أكثر عرضة للوفاة إذا أصيب بنوبة قلبية ثانية، يتمتع المنفتحون بمناعة أقوى.
وفقًا لدراسة أجرتها جامعة نوتنجهام عام 2015، يميل الأشخاص الودودون إلى الإصابة بمستويات أعلى من الالتهاب، مما يعني استجابة مناعية أقوى تسمح للجسم بالتعافي من الإصابة ومحاربة العدوى بشكل أسرع. وأظهرت الاختبارات أن الجينات المسئولة عن الالتهاب أكثر نشاطًا بنسبة 17% لدى الأشخاص الذين تم تحديدهم على أنهم منفتحون من خلال دراسات الشخصية مقارنة بالأشخاص الانطوائيين.

أجريت دراسة في عام 2014 على مرضى في منتصف العمر خضعوا لعملية فتح مجرى جانبي للشريان التاجي، حيث اتضح أن الأشخاص المتفائلين في الحياة كانوا أقل عرضة مرتين لأن ينتهي بهم الأمر في المستشفى مرة أخرى، بالإضافة إلى أنهم شعروا بألم أقل أثناء الجراحة.

وفقًا لدراسة سويدية عام 2014، فإن الأشخاص الذين لا يثقون في الآخرين هم أكثر عرضة للإصابة بالخرف بثلاث مرات من الأشخاص الأقل تشاؤمًا، حسب صحيفة "التلغراف"، وأثبتت الدراسات أن النشاط الاجتماعي والتفاعل مع الآخرين، وحتى مجرد التحدث معهم يمكن أن يكون له تأثير وقائي ضد الخرف، لذلك قد يكون الأشخاص الذين لديهم شخصية أكثر كراهية للبشر أكثر عرضة للخطر.

الكلمات المفتاحية