رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 الموافق 06 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

آثار الحكيم خليفتى فى السينما وأجورنا كانت بسيطة.. الوجه الآخر لمديحة يسرى

الأربعاء 12/أغسطس/2020 - 07:04 م
مديحة يسري
مديحة يسري
وائل توفيق
طباعة
"أعطتني السينما الكثير، أعطتني حب الجماهير والشهرة في كل مكان أذهب إليه سواء كان في بلد عربي أو في أمريكا وكندا، وهذا فى رأيي أكبر عطاء يتمنى الفنان أن يحققه فى حياته".

تحدثت الفنانة مديحة يسري عن السينما والأجور، والفنانة التي رأت أنها تسير على نفس خطواتها، وذلك في حوارها لجريدة "الجمهورية" عام 1986.

وقالت "مديحة"، إن الأجور كانت بسيطة للغاية، وغالبًا ما كان الفنانون ينفقون من جيوبهم للنثريات وثمن الفساتين ولوازم المظهر الذي من المفترض أن يكون الفنان عليه.

وأشارت إلى أنها هي وجيلها كانوا إذا حققوا ربحًا ماديًا من الأفلام السينمائية التي يشاركون فيها، يستثمرونها في إنتاج أفلام أخرى، قالت: "يعني من السينما وللسينما".

أما عن رأيها في مسألة ارتفاع أجور الفنانين، قالت مديحة يسري: "مهما كان ارتفاعها فإنها لا تغطي متطلبات حياة النجم أو النجمة، الآن أقل فستان ترتديه ممثلة حاليًا، أي في عام 1986، لا يقل عن 300 جنيه، ودور الممثلة في الفيلم أو المسلسل يقتضيها ارتداء الكثير من الملابس المكلفة والتي قد تستغرق هذا الأجر المرتفع وزيادة، والدليل أنني دفعت على أجري فيلم "أيوب" خمسة آلاف جنيه ثمنا لملابس زوجة المليونير التي ظهرت بها، لأن أجري وأجر عمر الشريف وفؤاد المهندس لم يتجاوز الثلاثة آلاف جنيه لكل منا.

واعتبرت الفنانة مديحة يسري، أن الفنانة آثار الحكيم هي الممثلة التي تسير على طريقها، لالتزامها في العمل وشخصيتها، بالإضافة إلى أنها صريحة وواضحة وتختار أدوارها بدقة وعناية.