رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

معارض تركي لـ«تليجراف»: تركيا أسيرة لدى أردوغان وحزبه

أردوغان
أردوغان

كشفت صحيفة تليجراف، عن الكيفية التي يهدد بها حزب العدالة والتنمية الناشطين والمعارضين الأتراك، بالقتل وأمور أخرى، مما يجبر الناشطين على مغادرة تركيا.

وحاورت التليجراف، الناشط التركي والحقوقي، تونا بيكليفتش الذي تلقى تهديدات بالقتل والاغتصاب في عامي 2018 و2019، حيث قال إن التهديدات التي تلقاها كانت عاملًا رئيسيًا في إجباره على مغادرة تركيا والانتقال إلى واشنطن العاصمة، حيث يواصل حملته ضد الحكومة التركية.

وقال بيكليفيتش "لقد أصبح من المستحيل معارضة الحكومة التركية داخل حدود تركيا، لأن البلاد ليست حرة، إنها أسيرة".

وقال بيكليفيتش: بعدما قمت بانتقاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعدها بساعة واحدة فقط تلقيت عددًا من الرسائل المسيئة لي، يذكر أنه في 12 يونيو، نشر تويتر، ما يفيد بأنه أوقف أكثر من 7300 حساب مؤيد لأردوغان لخرقه القواعد.

وكشف تويتر، أن الحسابات المؤيدة لأردوغان حسابات تم تنسيقها من قبل جناح الشباب في حزب العدالة والتنمية.

بعد وقت قصير من نشر تحقيق تويتر، تعهد أردوغان بتقديم مشروع قانون لتوسيع نفوذه بشكل أكبر على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تعد بالنسبة للكثيرين آخر منصة متبقية لمعارضة النظام.

ونقلت التليغراف عن إيما سينكلير ويب، مديرة هيومن رايتس ووتش في تركيا: ليس هناك شك على الإطلاق في أن خطة الرئيس التركي لكبح جماح وسائل الإعلام الاجتماعية تدور حول زيادة القدرة بشكل كبير على الحد من تداول الأخبار والتعليقات المنتقدة للحكومة". كما قالت هيومن رايتس ووتش. "إنه بعبارة أخرى مشروع رقابة".