رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 14 أغسطس 2020 الموافق 24 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

دراسة: سجلات 17 مليون شخص تحدد عوامل الوفاة بكورونا

الجمعة 10/يوليه/2020 - 01:43 م
وفيات كورونا
وفيات كورونا
وكالات
طباعة
أبلغ الباحثون عن عوامل الخطر المرتبطة بوفاة المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، استنادا إلى تحليلات السجلات الصحية الكاملة لـ17 مليون بالغ في إنجلترا.

وتوفر الدراسة، التي نشرت في مجلة "Nature"، معلومات تفصيلية عن حجم الخطر المرتبط بمختلف الحالات الطبية الموجودة مسبقا، مثل مرض السكري والسمنة، وبالتوافق مع الدراسات السابقة، فإن النتائج الجديدة تشير أيضا إلى ارتفاع خطر الوفاة من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" للرجال وكبار السن ممن يعانون من نقص حاد في الضرورات الأساسية في المجتمع.

كما وجدت أن السود والآسيويين أكثر عرضة لخطر الموت، ومع ذلك، على عكس التكهنات السابقة، كان هذا الخطر المتزايد يعزى جزئيا إلى عوامل الخطر السريرية السابقة، ونقص الضرورات الأساسية.

وقام الباحثان البريطانيان، بن غولداكر وويليام سميث، بتطوير منصة تحليلات آمنة تسمى "أوبين سيفلي Open SAFELY"، تتضمن بيانات مستعارة لـ40% من جميع مرضى الخدمة الصحية الوطنية (NHS) في إنجلترا.

ومن بين السجلات الصحية الإلكترونية لـ17.3 مليون بالغ، كانت هناك 10 آلاف و926 حالة وفاة داخل وخارج المستشفى مرتبطة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، ويعد هذا توسعا كبيرا في النتائج الأولية حول العوامل المرتبطة بـ5707 حالات وفاة في المستشفى، وتماشيا مع الدراسات السابقة، كان لدى الرجال خطر أكبر بنحو 1.59 مرة للوفاة بالفيروس مقارنة بالنساء.

كما وجد الباحثون أن العمر عامل قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض شديدة والوفاة من العدوى، حيث إن الأشخاص الذين يبلغون من العمر 80 عاما أو أكثر معرضون لخطر متزايد بنحو 20 ضعفا مقارنة بالأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و59 سنة، على سبيل المثال.

وكان احتمال وفاة السود والآسيويين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" أكبر بنحو 1.62 إلى 1.88 مرة، مقارنة بالأشخاص البيض بعد النظر في الحالات الطبية، وقال الباحثون إن زيادة المخاطر ارتبطت بعوامل الخطر السريرية الموجودة ونقص الضرورات الأساسية، وعلاوة على ذلك، كشف الفريق عن أن أولئك الأكثر حرمانا من الضرورات الأساسية في المجتمع من بين المشاركين كانوا أكثر عرضة للموت بـ"كوفيد-19" بنحو 1.8 مرة، وشدد على أن العوامل الاجتماعية والاقتصادية قد تلعب دورا محوريا في خطر الوفاة بالمرض.

ووفقا للنتائج السابقة، فإن الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية موجودة مسبقا أو أساسية، بما في ذلك السمنة (خاصة مؤشر كتلة الجسم لأكثر من 40)، والسكري، والربو الشديد، وأمراض القلب المزمنة، والكبد، والأمراض العصبية، وأمراض المناعة الذاتية هم أكثر عرضة للوفاة من الفيروس.