رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مدير «عين شمس الميدانى»: نستقبل حالات «كورونا» متوسطة الخطورة

عين شمس الميدانى
عين شمس الميدانى


قال الدكتور أسامة أشرف أحمد، مدير أول مستشفى ميدانى للحجر الصحى بجامعة عين شمس، إن المستشفى سيستقبل أول حالة إصابة بفيروس «كورونا» اليوم، مشددًا على أن جميع المرضى سيتلقون رعاية طبية متميزة مجانًا.

■ بداية.. متى بدأ إنشاء المستشفى الميدانى؟
- بدأ العمل فى المشروع يوم ١ يونيو الجارى، بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، التى تسلمت قطعة الأرض فارغة بمساحة ٤٥٠٠ متر ونفذت الإنشاءات والتجهيزات الخاصة بالمستشفى، بالعمل مع مكتب الاستشارات الهندسية بجامعة عين شمس.
واستغرق بناء المستشفى ١٥ يومًا فقط، وفقًا لأحدث المعايير الطبية العالمية، وتضمن الإنشاء تنفيذ شبكات الصرف الصحى والتغذية، وتنفيذ خزانات مياه الشرب، وخزانات تجميع لمياه الصرف الصحى، والشبكات الكهربائية داخل مواسير من البلاستيك، ومحطة حقن «هيبوكلوريت الصوديوم» لحقن المياه قبل صرفها على الشبكة، كما جرى إنشاء الهيكل المعدنى للمستشفى من الألومنيوم، وتمت تغطيته بكسوة من «التيفلون» المقاوم للحريق والرياح والأمطار.
■ ماذا عن تجهيزات المستشفى؟
- يضم المستشفى الميدانى خيمتين بطاقة ٢٠٠ سرير، الأولى الصغيرة وتضم ٥٥ سريرًا مقسمة إلى قسمين، الأول «A» يتكون من ٢٨ سريرًا، والثانى «B» يتكون من ٢٧ سريرًا، وتضم الخيمة الأكبر ٥ أقسام «H،C،E،F،U»، إضافة إلى قسم الرعاية المركزة الذى يضم ١١ سريرًا مزودة بأجهزة التنفس الصناعى، مع وجود حمامين بكل قسم.
والطاقم الطبى يضم ١٢٠ طبيبًا وممرضًا وعاملًا وفرد أمن، والجميع مدرب على استقبال حالات كورونا، ويقيمون فى المستشفى لمدة ١٤ يومًا، وسيخضعون لفحص بجهاز PCR قبل بدء العمل، ثم للفحص آخر قبل خروجهم من المستشفى بعد ١٤ يومًا عمل.
ويضم المستشفى أيضًا محطة أكسجين للتنفس الصناعى، عبارة عن مواسير مرتبطة بوحدات تغذية بجوار جميع أسرة المستشفى وفقًا لنظام تحكم، وفقًا لحاجة المريض، نظرًا لأن أغلب الذين سيستقبلهم المستشفى يعانون من ضيق فى التنفس بنسب متفاوتة، كما جرى إنشاء مجموعة من وحدات الشفط المتنقلة، وتزويد المستشفى ببطاريات للطوارئ للأجهزة الحيوية «UPS» سعة ٤٠ كيلو فولت لكل وحدة.
■ ما طبيعة الحالات التى ستقدم لها الخدمات الطبية؟
- يستقبل المستشفى الحالات المصابة بفيروس «كورونا» المحولة من مستشفى الدمرداش أو المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بعد الحصول على جواب تحويل، بشرط أن تصل الحالة بسيارة إسعاف لاستقبالها. ومن المقرر أن يستقبل المستشفى الحالات المتوسطة الخطورة أو الحالات غير الملائم عزلها منزليًا، مثل المرضى كبار السن والمصابين الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل التهاب الكبد الوبائى والضغط والسكر والكلى والقلب، إضافة إلى الحالات التى لا يسمح وضعها الاجتماعى أن يتم عزلها منزليًا، كأن يكون المنزل غير ملائم لكثرة وجود الأطفال وعدم توافر غرف كثيرة بالمنزل.
■ ماذا عن متابعة أصحاب الأمراض المزمنة؟
- هناك تنسيق مع مستشفى الدمرداش لاستدعاء أطباء متخصصين إذا اقتضت حاجة بعض المرضى لذلك، مع صرف العلاج.
■ كيف سيكون التعامل مع الحالات التى تتحول نتائجها إلى سلبية؟
- فى حالة تحول نتيجة مسحة أى من المصابين إلى سلبية خلال فترة عزله أو استقرت حالته الصحية واختفت الأعراض منه سيتم تحويله على الفور إلى المدينة الجامعية التى جرى تجهيزها فى وقت سابق، وتضم٥٠٠ سرير.
■ متى سيتم استقبال أولى الحالات؟
- سيستقبل المستشفى أول حالة اليوم، وسيجرى توفير كل ما يحتاجه مصاب كورونا، وجميع تكاليف العلاج والعزل والإقامة فى المستشفى مجانية، تتحملها إدارة جامعة عين شمس بالتنسيق مع وزارة الصحة، ويتم توفير العلاج الكامل وفق البروتوكولات المعتمدة للعلاج بوزارة الصحة.