الأربعاء 04 أغسطس 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أوباما يعود للمنافسة على الساحة السياسية الأمريكية ويهاجم ترامب

أوباما
أوباما

شن الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما، هجومًا حادًا على المسئولين الحكوميين المكلفين بالتعامل مع فيروس كورونا، بحجة أن الوباء أظهر أنهم غير أكفاء.

وقال أوباما، خلال تسجيل تم بثه على مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، تويتر، ويوتيوب، خلال حدث للطلاب المتخرجين فى الكليات والجامعات السوداء: "أكثر من أي شيء آخر، أدى هذا الوباء إلى تمزيق الستار بالكامل على فكرة أن الكثير من المسئولين يعرفون ما يفعلونه".

وأشار أوباما إلى أن الكثير من المسئولين عن ملف كورونا لا يتظاهرون حتى بتولي المسئولية، وفقا لما نقلته العربية نت قبل قليل.

كما تطرق أوباما إلى الأحداث الجارية خارج نطاق الفيروس وآثاره الاجتماعية والاقتصادية، وعلى الرغم من أن أوباما لم يذكر الرئيس دونالد ترامب مباشرة، إلا أنه انتقد في السابق رد الإدارة الأمريكية باعتبارها تعاني من الأنانية.

من جانبها، وصفت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، انتقاداته السياسية بأنها كانت غير متوقعة، بالنظر إلى المكان والحدث.

وحول الانتخابات الأمريكية المقبلة، أكد أوباما أنها مهمة على كل المستويات، متابعا: "لأن ما سنقاتله ليس مجرد فرد معين أو حزب سياسي، ما نحاربه هو هذه الاتجاهات طويلة المدى التي تكون فيها الأنانية، والانقسام، ورؤية الآخرين على أنهم عدو، أصبحت أقوى في الحياة الأمريكية".

فيما كشف خبراء عن أن تصريحات أوباما أحدثت علامة على أنه ينوى لعب دور نشط بشكل متزايد في الانتخابات المقبلة.

من جانبه، قال ترامب إن الديمقراطيين ووسائل الإعلام يصورون رده على الفيروس بشكل غير دقيق، متابعا: "لقد قمنا بعمل رائع في استجابتنا للفيروس مما جعل جميع حكام الولايات يبدون جيدين، وبعضهم رائع وهذا أمر جيد، لكن وسائل الإعلام الديمقراطية لا تريد أن تتماشى مع هذا السرد، ونقطة الحديث هو أن الديمقراطيين الذين لا يفعلون شيئا، يقولون كل شيء سيئ حول ترامب، لقد جعلت الجميع يبدون جيدين".

وكرد رسمى على تصريحات أوباما، طالب ترامب زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، بالتحرك بشكل رسمي ضد فضيحة الإدارة السابقة ضد مستشاره السابق مايكل فلين، ومحاسبة الأشخاص الذين يقفون وراء "خدعة التواطؤ مع روسيا".

وطالب ترامب مجلس الشيوخ باستدعاء السجلات والشهود وعقد جلسات استماع لفهم أصل القضية والمتورطين فيها، خاصة بعد ظهور جو بايدن في قائمة الأشخاص الذين تجسسوا على مايكل فلين.

وخلال مقابلة له على فوكس نيوز، أشار ماكونيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، إلى أن من مسئولية السيناتور جراهام التحقيق في دور الرئيس السابق أوباما في قضية تدخل روسيا المزعوم، وهو الأمر الذي لفت الانتباه مجددًا بعد أن تحركت وزارة العدل لرفض القضية ضد مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين.