الجمعة 10 أبريل 2020 الموافق 17 شعبان 1441

كورونا يعزل مئات الملايين في العالم

السبت 21/مارس/2020 - 09:10 ص
كورونا
كورونا
وكالات
طباعة
يخضع مئات الملايين من الأشخاص في العالم لعزلة في بيوتهم في عطلة نهاية الأسبوع، على أمل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أسفر عن وفاة أكثر من 11 ألف شخص وهز الاقتصاد العالمي.

وتستعد إيطاليا البلد الأكثر تضررا في أوروبا بالفيروس الذي أودى بحياة 4 آلاف شخص فيها وكانت أول دولة في القارة العجوز تأمر بوضع السكان في الحجر، لتعزيز إجراءاتها في مواجهة انتشار المرض، وستغلق كل الحدائق والمحميات أمام الجمهور في عطلة نهاية الأسبوع على أن تفرض قيودا أخرى لدفع الإيطاليين إلى البقاء في بيوتهم.

وأعلنت السلطات الإيطالية وفاة 627 شخصا بالفيروس خلال 24 ساعة في البلاد، في ما يشكل ذروة منذ بداية الأزمة.

وفي الولايات المتحدة، قال حاكم ولاية نيويورك الأميركية أندرو كومو: "نحن في الحجر الصحي"، مؤكدا أنه "الإجراء الأكثر تشددا الذي يمكن أن نتخذه".

ومع فرض الحجر في نيويورك وكاليفورنيا وولايتي نيوجيرسي وإيلينوي، بات على أكثر من 85 مليون شخص ملازمة بيوتهم باستثناء القيام بالتسوق ونزهة قصيرة.

وهذه ضربة قاسية أيضا لأول اقتصاد في العالم إذ إن كاليفورنيا ونيويورك وحدهما تمثلان حوالى ربع إجمالي الناتج الداخلي للولايات المتحدة.

وتعد نيويورك قلب قطاع المال العالمي بينما تشكل كاليفورنيا مركزا للتكنولوجيا والإنترنت.

واستبعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قلل لفترة طويلة من خطورة انعكاسات الوباء، الجمعة توقف البلاد بأكملها، قال: "لا أعتقد أننا سنرى أن ذلك ضروري يوما ما".

وأضاف: "هذا طبق في كاليفورنيا وهذا طبق في نيويورك وهما نقطتان ساخنتان، لكن إذا ذهبتم إلى منطقة وسط غرب البلاد أو غيرها، فهم يتابعون كل ذلك على شاشات التلفزيون وليست لديهم المشاكل نفسها".

وبدأ الاقتصاد الأميركي يشعر بآثار انتشار الفيروس في جميع أنحاء العالم، ولن يعوض توظيف كثيرين في المجموعات العملاقة للتوزيع وعلى رأسها وولمارت وأمازون في مواجهة غزو المستهلكين للمراكز التجارية، عن الوظائف التي ألغيت.

في أوروبا، أعلن الاتحاد الأوروبي الجمعة تعليق قواعد الانضباط الميزانية، في إجراء غير مسبوق سيسمح للدول الأعضاء بإنفاق الأموال اللازمة للحد من التباطؤ الاقتصادي.

حذرت منظمة العمل الدولية من أن غياب رد منسق على المستوى الدولي يهدد عددا قد يصل إلى 25 مليون وظيفة.

في مواجهة هذا الوضع، يسود حذر كبير أسواق المال، فبعد أسوأ أسبوع شهدته منذ أزمة 2008، أغلقت البورصات الجمعة بنتائج متفاوتة إذ تراجعت سوق المال في وول ستريت بينما سجلت البورصات الأوروبية ارتفاعا.

ويخشى بعض الخبراء من أن تكون الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الوباء أسوأ من أزمة الرهن العقاري التي حدثت في 2008، لا سيما إذا طال أمد عزل السكان.

وانضمت دول أخرى في نهاية الأسبوع إلى لائحة البلدان التي تفرض عزلا، فقد أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد فرض حجر صحي عام في البلاد يبدأ الأحد كما اتخذت كولومبيا الإجراء نفسه اعتبارا من الثلاثاء المقبل.

وعززت بريطانيا بشكل كبير الجمعة ردها على الوباء وأمرت بإغلاق الحانات والمطاعم ودور السينما والصالات الرياضية.

عززت سويسرا من جهتها إجراءاتها ومنعت كل تجمع لأكثر من 5 أشخاص، لكنها استبعدت فرض عزل معتبرة أنها "سياسة استعراضية".

وهذا الإجراء المشدد غير المسبوق في تاريخ البشرية يجري تنفيذه بدرجات متفاوتة حسب الدول، فقد بدأ الإيطاليون الذين يلازمون بيوتهم منذ حوالي 10 أيام التململ، ووجه تأنيب إلى أكثر من 53 ألفا منهم بسبب خروجهم غير المبرر إلى الشوارع.

في غامبيا تبحث السلطات بجد عن 14 شخصا فروا من فندق وضعوا فيه في الحجر.

في المقابل، في لوس انجليس، خلا شارع المشاهير "ووك اوف فيم" الشهير المزدحم عادة بالسياح الذين يلتقطون الصور أمام النجوم التي تحمل أسماء المشاهير، من المارة باستثناء قلة من المشردين.

أما بوينوس آيرس العاصمة الأرجنتينية المعروفة بحيويتها بوجود حانات ومسارح ومكتبات، فقد تحولت إلى مدينة أشباح بعدما قررت الحكومة فرض العزل على السكان حتى نهاية مارس.

الكلمات المفتاحية