الأحد 05 أبريل 2020 الموافق 12 شعبان 1441

«فازوا بميداليات وشرفوا مصر».. أبطال «جودو» العبور يطلبون الدعم

الأحد 23/فبراير/2020 - 02:31 م
 لاعبو الجودو
لاعبو الجودو
طباعة
يستحق لاعبو الجودو في مركز شباب العبور أن يوصفوا بأنهم أبطال حقيقيين، فقد تمكنوا في سبعة أعوام فقط تحت قيادة مدربهم الكابتن محمود سعيد أن يحققوا العديد من البطولات، ليس على المستوى المحلي فقط بل وعلى المستويين العربي والإفريقي، رغم أن إمكانياتهم بسيطة وأحلامهم أكثر بساطة.

يتحدث الكابتن محمود سعيد بكل فخر عن لاعبيه، الذين ينتظمون في تدريباتهم بكل جدية، ويتسابقون للمشاركة في البطولات، فيقول: "تم تأسيس رياضة الجودو في مركز شباب العبور منذ سبعة أعوام فقط، وبالتحديد في العام ٢٠١٣، بإمكانيات محدودة للغاية، ورغم ذلك بدأنا نشارك في البطولات في العام التالي مباشرة، وبفضل الالتزام والانضباط الشديد للاعبين تمكنا من الحصول على مراكز متقدمة في بطولات القاهرة والجمهورية، مما ساعد على الاستمرار في التدريب بجهد أكبر وروح معنوية عالية".

ويواصل: "قد تمكنا من المشاركة بفريق الكاتا في فعاليات البطولة العربية بالمغرب عام ٢٠١٧، وحصد لاعبونا الميداليات الذهبية، لنصبح أول مركز شباب مصري يفوز على المستوى العربي وكانت مفاجأة لأن الجميع يدرك مدى تواضع إمكانيات مراكز الشباب إذا ما قورنت بالأندية.

ويواصل حديثه قائلًا: شاركنا في العام ٢٠١٨ في البطولة العربية ببيروت وحصل لاعبونا أيضا على مراكز متقدمة، فضلا عن التتويج ببطولة الكاتا على المستوى الأفريقي منذ العام ٢٠١٤ وحتى الآن".

بقي أن نعرف أن الكابتن محمود سعيد حاصل على المستوى الشخصي على فضية بطولة فرنسا المفتوحة للكاتا، وعلى المركز التاسع في بطولة العالم في ملجا بإسبانيا عام ٢٠١٤، وهو أيضا حاصل على العديد من الدراسات والدورات الدولية في مجال التدريب.

ويبقى السؤال: ماذا يحتاج هؤلاء اللاعبين "الأبطال" لكي يواصلوا تدريباتهم ومشاركتهم في البطولات العربية والأفريقية ؟

يجيب الكابتن محمود قائلا: "أحلامنا بسيطة لأن إمكانياتنا شديدة التواضع.. هل تصدق أن أكبر مطلب لهؤلاء الأبطال في الوقت الحالي هو الحصول على بساط للتدريب ؟!".

ويضيف: "نحن نتطلع لدعم منطقة القاهرة والجيزة للجودو، وكذلك دعم الاتحاد المصري للجودو، من أجل الحصول على بعض الأدوات والزي اللازم للعبة. ونحن نثق أنه إذا وصل صوتنا إلى الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة فإنه بحرصه الشديد على دعم أصحاب المواهب والكفاءات من اللاعبين والفرق الرياضية، لن يبخل علينا بالرعاية والمساعدة، ونحن في المقابل نعده بأننا سنسعى لتشريف بلدنا الحبيبة مصر عربيا وإفريقيا ودوليا".

ويضيف الكابتن محمود: هناك شيء آخر أود إلقاء الضوء عليه، وهو أننا في فريق الجودو بمركز شباب العبور، لدينا ملف لتدريب عناصر مختارة من دور أيتام البنين والبنات بالمدينة، للوصول بهم إلى منصات التتويج في بطولات الجمهورية للمراحل المختلفة، وهذا الملف بحاجة إلى متابعة ودعم من قبل وزارة التضامن الاجتماعي، لأن هؤلاء الأيتام أبناؤنا جميعا ومن حقهم علينا أن نأخذ بأيديهم ونمنحهم فرصا حقيقية ومتكافئة لتحقيق أحلامهم، وكي نفخر بهم جميعا" ويكونوا أبطالا أسوياء يتشرف بهم المجتمع.