الإثنين 06 أبريل 2020 الموافق 13 شعبان 1441

أنجيلا ميركل على رأس القائمة.. 10 نساء الأكثر قوة سياسيًا

الثلاثاء 18/فبراير/2020 - 02:02 م
10 نساء الأكثر قوة
10 نساء الأكثر قوة سياسيًا
مارسيل نظمي
طباعة

السياسة لا تليق إلا بالرجال.. بالطبع ستغير من قناعاتك إذا ما تعرفت على قائمة أكثر 10 نساء جمعن بين القيادة والحنكة السياسية في مناصبهن الكبرى، حسب موقع wonderslist:
أنجيلا ميركل
أنجيلا ميركل
1. أنجيلا ميركل
أقوى امرأة في العالم، هي العمود الفقري للاتحاد الأوروبي البالغ عدد أعضائه 27 دولة وتحمل مصير اليورو على أكتافها.

أنجيلا ميركل هي سياسية ألمانية وعالمة أبحاث سابقة، مستشارة ألمانيا منذ عام 2005 وقائدة الاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU) من عام 2000 إلى عام 2018.

هي أول امرأة صنفتها مجلة فوربس في المرتبة الثانية كأفضل شخص في العالم. وتم وصف ميركل على نطاق واسع بأنها الزعيمة الحقيقية للاتحاد الأوروبي، أقوى امرأة في العالم، و"زعيمة العالم الحر".
كوليندا جرابار كيتاروفيتش
كوليندا جرابار كيتاروفيتش
2. كوليندا جرابار-كيتاروفيتش
ربما تكون كولندا جرابار كيتاروفيتش أشهر القيادات السياسية النسائية، وهي سياسية ودبلوماسية كرواتية، وهي رئيسة كرواتيا الرابعة منذ عام 2015وحتى 2019، وهي أول امرأة تُنتخب لهذا المنصب منذ أول انتخابات متعددة الأحزاب في عام 1990. وفي سن 46 عامًا، أصبحت أيضًا أصغر شخص يتولى الرئاسة.
إلين جونسون سيرليف
إلين جونسون سيرليف
3. إلين جونسون سيرليف
هى الرئيس رقم 24 لليبيريا (من 2006 إلى 2018)، وهي أيضا مشهورة لكونها أول رئيسة دولة في إفريقيا.

حصلت على جائزة نوبل للسلام لعام 2011، بالاشتراك مع ليما جبوي من ليبيريا وتوكل كرمان من اليمن.

تم الاعتراف بالنساء "لنضالهن اللا عنفي من أجل سلامة المرأة ومن أجل حقوق المرأة في المشاركة الكاملة في أعمال بناء السلام". حصلت على جائزة أنديرا غاندي المرموقة من قبل رئيس الهند براناب موخيرجي في 12 سبتمبر 2013.
بنازير بوتو
بنازير بوتو
4. بينظير بوتو
من المحتمل أن تكون أول مسلمة تقدمت وأصبحت رئيس وزراء باكستان، ليس مرة واحدة ولكن لفترتين، اشتهرت بقيادتها واهتمامها بالناس وتطورها.

اغتيلت بينظير بوتو في تفجير وقع في 27 ديسمبر 2007، بعد أن تركت آخر تجمع لحزب الشعب الباكستاني في مدينة روالبندي، قبل أسبوعين من الانتخابات العامة المقررة لعام 2008 والتي كانت مرشحة رئيسية للمعارضة فيها.

في العام التالي، حصلت على واحدة من سبعة فائزين بجائزة الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان.
سونيا غاندي
سونيا غاندي
5. سونيا غاندي
رأست الحزب السياسي الحاكم لثاني أكبر سكان العالم، وهي أرملة رئيس وزراء الهند السابق، راجيف غاندي، الذي ينتمي إلى عائلة نهرو غاندي.

في عام 2013، صنفتها فوربس في المرتبة 21 بين أقوى الناس، واحتلت المرتبة التاسعة بين أقوى امرأة في العالم.
بارك كون هيي
بارك كون هيي
6. بارك كون هيي
تولت منصب رئيس كوريا الجنوبية من 2013 إلى 2017، اشتهرت بأنها أول امرأة في السياسة الكورية الجنوبية تم انتخابها كرئيسة، هي أيضا أول امرأة ترأس الدولة في التاريخ الحديث لشمال شرق آسيا.

قبل رئاستها، كانت رئيسة الحزب الوطني الكبير المحافظ (GNP)، تعتبر بشكل عام واحدة من أكثر السياسيين نفوذًا، وأقوى الشخصيات في تاريخ كوريا الجنوبية.
إيزابيل مارتينيز
إيزابيل مارتينيز دي بيرون
7. إيزابيل مارتينيز دي بيرون
قضت الرئيس السابق للأرجنتين، إيزابيل مارتينيز دي بيرون أو إيزابيل بيرون، حياة مثيرة للجدل، كانت الزوجة الثالثة للرئيس السابق، خوان بيرون خلال فترة ولاية زوجها الثالثة كرئيس من عام 1973 إلى عام 1974، شغلت إيزابيل منصب نائب الرئيس والسيدة الأولى.

بعد وفاة زوجها في منصبه في عام 1974، شغلت إيزابيل منصب الرئيس في الفترة من 1 يوليو 1974 إلى 24 مارس 1976، كانت أول رئيسة غير ملكية ورئيسة حكومة في نصف الكرة الغربي في العصر الحديث.
ينجلوك شيناواترا
ينجلوك شيناواترا
8. ينجلوك شيناواترا
هي سيدة أعمال وسياسية تايلندية، وعضو في حزب Pheu Thai، رئيس وزراء تايلاند الثامن والعشرين، وهي أول رئيسة وزراء في تايلاند وفي سن الخامسة والأربعين، لتعد أصغر رئيسة وزراء تايلاند منذ أكثر من 60 عامًا.
جوانا سيجوراردوتير
جوانا سيجوراردوتير
9. جوانا سيجورداردوتير
يوهانا سيجوراردوتير سياسية أيسلندية ورئيس وزراء أيسلندا السابق، شغلت أيضًا منصب وزير الشئون الاجتماعية والأمن، من المعروف أيضًا أن هذه المرأة أصبحت أول رئيس وزراء لأيسلندا، في عام 2009، صنفتها فوربس بين أقوى 100 امرأة في العالم.
ديلما روسيف
ديلما روسيف
10. ديلما روسيف
ديلما فانا روسيف، خبيرة اقتصادية وسياسية برازيلية، شغلت منصب الرئيس السادس والثلاثين للبرازيل، وشغلت هذا المنصب من عام 2011 حتى عزلها من منصبها في 31 أغسطس 2016.

روسيف هي أول امرأة تتولى هذا المنصب، وكانت في السابق رئيسة الأركان للرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا من 2005 إلى 2010، وهي ابنة رجل أعمال بلغاري.

أصبحت روسيف اشتراكية خلال شبابها، وبعد انقلاب عام 1964 انضمت إلى جماعات حرب العصابات اليسارية والماركسية المختلفة التي حاربت الديكتاتورية العسكرية، تم القبض عليها وسجنها بين عامي 1970 و1972.