الجمعة 21 فبراير 2020 الموافق 27 جمادى الثانية 1441

فى يومه العالمى.. كل ما تريد معرفته عن مرض «الجذام»

الثلاثاء 28/يناير/2020 - 07:29 ص
جريدة الدستور
إسلام جمال
طباعة
يوافق الثامن والعشرون من شهر يناير «اليوم العالمى للجذام» أحد أكثر الأمراض بشاعة، حيث تتسبب فى تشوهات كبيرة بالجسم، وقد يصل مراحله الأخيرة للتسبب في تساقط في الأطراف.

بكتريا السبب وراء الإصابة بـ«الجذام»

الجذام أو ما يعرف بمرض «هانسن» هو أحد الأمراض التى تسببها بكتريا عضوية، تسبب تقرحات جلدية حادة ومشوهة، بالإضافة إلى تلف الأعصاب في الذراعين والساقين، تسمى هذا البكتيا بـ«Mycobacterium leprae»، حيث أنها تصيب أعصاب الأطراف في الجسم، والجلد وبطانة الأنف والجهاز التنفسي العلوي.

ويعتبر «الجزام» من أقدم الأمراض التي سجلها التاريخ، فأول إشارة مكتوبة عن هذا المرض تعود لعام 600 قبل الميلاد، بحسب ما يذكر موقع "Health line".

هل «الجذام» من الأمراض المعدية؟

وفقًا لما ذكره موقع «ويب ميد» الطبى، قالجذام أحد الأمراض المعدية، حيث يحدث ذلك بسبب التعامل لمدة سنوات طويلة مع الأشخاص المصابين.

وتنتقل الإصابة بالجذام عن طريق إفرازات الفم والأنف الناتجة عن الاتصال الوثيق مع الشخص المصاب بالجذام مثل التواجد في محيطه خلال السعال أو العطس.

الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض «الجذام»

ـ فقدان الإحساس في اليدين والقدمين والذراعين والساقين.

ـ جروح الجلد، بالإضافة الى ضعف بالعضلات.

ـ فقدان الأحساس باللمس وضعف قدرة الجلد على تحسس الاشياء.

ـ أحمرار الجلد بشكل كبير، مع حدوث التهابات.

مضاعفات مرض «الجذام»

ـ التشوه وفقدان الشعر وتحديدا في الحاجبين والرموش.

ـ ضعف العضلات، بالإضافة إلى تلف الأعصاب الدائم في الذراعين والساقين.

ـ عدم القدرة على استخدام اليدين والقدمين.

ـ احتقان ونزيف الأنف المزمن وانهيار الحاجز الأنفي.

ـ التهاب قزحية العين.

ـ الجلوكوما وهو مرض في العين يسبب التلف للعصب البصري.

ـ العمى.

ـ الضعف الجنسى.

التشخيص

يتم تشخيص مرض الجذام عن طريق فحص نسيج الجلد، وهو اختبار يتم فيه أخذ عينة من الجلد أو الأعصاب وإرسالها إلى المعمل للاختبار.

علاج مرض «الجذام»

في العام 1995 طورت منظمة الصحة العالمية علاج متعدد الأدوية لجميع أنواع الجذام وهو متاح بالمجان في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى ذلك فإن هناك العديد من المضادات الحيوية التي تقتل البكتريا المسببة للجذام.