الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثانية 1441

«أمواج ريسوت».. لقطات قصصية من الحياة اليومية

الإثنين 27/يناير/2020 - 05:02 م
أمواج ريسوت
أمواج ريسوت
نضال ممدوح
طباعة
«أمواج ريسوت» هو عنوان المجموعة القصصية٬ للكاتبة إشراق النهدي الصادرة عن دار «الآن ناشرون وموزعون»، وفيها تصور القاصة، من خلال نصوصها، البيئة الشعبية العُمانية بعفوية النمط الحكائي الشعبي، الذي يبدو أنها مسكونة به حد العشق، ويتجلى ذلك في استعاراتها من مفردات اللهجة المحكية واختيار موضوعاتها التي تتصل بتلك البيئة الغنية بالسرد.

في غالبية حكاياتها تختار القاصة اللقطات من الحياة اليومية التي تنسجها بواقعية تظهر مفارقاتها الجميلة، وتحديدا في مغامراتها باستعادة لحظات الطفولة بمقاربات شخصيات القصة.

وأحيانا تذهب القاصة لتصوير شخصيات الحكاية بطريقة كاريكاتيرية تضفي الفكاهة على الحكاية التي تنطوي على الكثير من التناقضات، وهي التي تميز أيضا الحكايات الشعبية بالمبالغة في الوصف لملامح الشخصيات.

ومن مناخات المجموعة، قصة "ترهلات": "ذاك الذي نعتها بالبقرة مسبقا، هو ذاته من قال عنها قبل قليل (كأنك جونية كيس مفجورة، كلش شكف شقف) وتجاعيد أستغفر الله، كيف، تزوجتش تزوجتك أنا ما بعرف، تبع الجملة بقهقهة مصدومة وبنبرة مرتبكة وخيبة كبيرة كمن يندب حظه ببؤس وشقاء".

وفي غالبية القصص التي تدونها القاصة تحيل المعلومات التاريخية التي استندت لها كنوع من التوثيق لمصادره، وهو ما يشير لوعي القاصة لمفهوم السرد في كونه يقوم على المعلومة المتحققة، وليس مجرد إنشاء وسيل من المشاعر.

تشتمل المجموعة القصصية التي تقع في 98 صفحة من القطع الوسط على 12 نصا قصصيا، ومن العناوين: "عمى الطين"، "متحف العواطف"،"عمق المسام"،"ترهلات"،"أمواج ريسوت" التي حملت المجموعة اسمها،"شتات"،"ذكريات في الزحام"،"متتاليات سردية" و"سمن الغنم".

كما اشتملت المجموعة على تقديم للناقد التونسي بو بكرمحمد المبروك، ومنه: "أمواج ريسوت، القصصية لإشراق الهندي حريّة بالاهتمام، وجديرة بالقراءة لما تضمنته من جهد بين في البحث والتنقيب والالتقاط، وما بدا فيها من خيال خصب في الحكي والتشكيل".

وتبدو الأصالة كما يقول المبروك: حاضرة منثورة على أغلب الأقاصيص، حضورا يعكسه الاهتمام بالزينة المحلية النسائية، مثلما يعكسه الحضور اللافت للهجة المحلية التي تواترت في الأقاصيص المجموعة بشكل كثيف".

والكاتبة إشراق عبدالله فارس النهدي من سلطنة عُمان من محافظة ظفار، لها عدة مؤلفات خاصة: الأحمر، خرفجت، روزيشيا، حائط مموج، وأمواج ريسوت.

قامت بالمشاركة في إعداد وتأليف عدة كتب جماعية منها: أبجدية أولى جزء ١، و٢ و٣. وعندما تورق الكلمات جزء ١،و٢.

تأليف كتيبين للأطفال بالتعاون مع الجمعية العمانية للسرطان بعنوان: السر وحديث الأواني.

لها كتاب سرد عربي مشترك مع كتاب عرب بعنوان: على ضفاف السرد، وكتاب سرد جماعي مترجم للانجليزية من قبل الدكتور: عبدالله الطيب بعنوان ( معراج على أجنحة السرد).

لها مشاركات على الساحة الثقافية في محافظة ظفار. ومثلت السلطنة في بعض المحافل الثقافية داخل وخارج السلطنة، نشرت في أغلب الجرائد العربية والمحلية.