الخميس 20 فبراير 2020 الموافق 26 جمادى الثانية 1441

وزير الثقافة تلتقى وفدا ألمانيا لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين

الأحد 26/يناير/2020 - 06:27 م
صورة من الحدث
صورة من الحدث
جمال عاشور
طباعة
التقت إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، وفدا ألمانيا ترأسه هانس یواخیم، المدير الفني لأوبرا زيمبر، ومخرج المسرح بأوبرا دريسدن.

ويضم الوفد كلا من، المخرجة الفنية باتريكس شتينر، الاقتصادى نیکولاس هولتزر، أندرياس کریستیان، ماريون فورميلات عضو الرابطة الثقافية الألمانية المصرية، واللبنانى جوزيف صيون، خبير الصناعات الفنية، بحضور الدكتور مجدى صابر، رئيس دار الأوبرا المصرية، والدكتورة هبة يوسف، رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، لبحث سبل تعزيز التعاون الثقافى والفنى بين البلدين.

وقالت «عبدالدايم»، إن اللقاء يفتح آفاقا جديدة للتعاون مع الجانب الألمانى، خاصة مع قرب افتتاح دار الأوبرا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الثقافة والفنون، موضحة أنه تم طرح مبادرات ومشروعات تعاون مع أوبرا دريسدن بجانب اقتراح للمشاركة فى «The Semper Opera Ball» الخاص بتكريم الشخصية الحاصلة على وسام القديس سان جورج والذي يعد أكبر حدث كلاسيكي فني يقام بأوروبا والمقرر له 7 فبراير المقبل بأوبرا دريسدن بألمانيا.

من جانبه قال رئيس الوفد، إن الزيارة تهدف إلى فتح قنوات شراكة إبداعية مع الثقافة المصرية، خاصة بين أوبرا دريسدن وأوبرا القاهرة، أقدم أوبرا في الشرق الأوسط وإفريقيا، لافتًا إلى أن هذا التعاون يشمل تبادل العروض والخبرات بين الأوبرتين على كافة المستويات.

يشار إلى أن وسام القديس سان جورج تمنحه المانيا سنويا لأحد الشخصيات العالمية المؤثرة فى المجتمع الدولى، بدأ الاحتفال به عام 2009، حيث حصل عليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك نظيره الروماني کلاوس يوهانيس عام 2017، ويتم تكريم شخصية العام فى حدث فنى يعد الأضخم فى أوروبا، ويقام بحضور 2000 مشاهد داخل مسرح أوبرا دريسدن، وأكثر من 15000 آخرين بالساحة الخارجية عبر شاشات لنقل الحدث، كما تغطيه العديد من شبكات التليفزيون المحلية والدولية ليصل لملايين المشاهدين على مستوى العالم.

وكان الوفد الألماني، سلم وسام القديس سان جورج في فئة السياسة والثقافة للرئيس عبد الفتاح السيسى، تقديرا لجهوده في شتى المجالات خاصة تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في مصر، فضلا عن الدور الريادي لسيادته في تحقيق التطلعات التنموية للقارة الإفريقية.