رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 10 يوليه 2020 الموافق 19 ذو القعدة 1441

الأسباب والوقاية.. سر مرض غامض أرعب الصينين

السبت 11/يناير/2020 - 05:15 م
مرض غامض
مرض غامض
كريستين منير
طباعة
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن مجموعة من الخبراء الطبيين الصينيين الذين يدرسون سبب تفشي مرض الالتهاب الرئوي بشكل غير عادي، اكتشفوا سلالة جديدة من فيروس "كورونا"، والتي تسببت في إصابة عشرات الأشخاص الذين زاروا سوق الحيوانات البرية الشهر الماضي بمدينة ووهان، وهذا المرض تسبب في حالة من الزعر للصينيين.

◘ مرض الكورنا وأنواعه
الفيروس "التاجي" هو مجموعة من الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، وكذلك متلازمة التنفس الحاد الوخيم (السارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، إضافة إلى عدد من الأمراض مختلفة الشدة، بحسب ما قالت منظمة الصحة العالمية.

وتظهر فيروسات كورونا الجديدة بشكل دوري مع مرض "السارس" الذي ظهر في جنوب الصين تحديدًا في عام 2002، وتسبب مرض السارس في 774 حالة وفاة، في حين أن MERS، كما تم الإبلاغ عن وفاة 851 شخصًا به لأول مرة في المملكة العربية السعودية.

أعراض "كورونا"
يظهر على الشخص المصاب بالمرض المشار إليه سلفًا سيلان الأنف، السعال، التهاب الحلق، وأحيانًا الحمى، ولتشابه أعراضه مع أعراض نزلات البرد الطبيعية لا يستطيع الشخص معرفة ما إذا كان لديه فيروس كورونا أم ماذا، كما أنه هناك أعراض أخرى تخص الجهاز الهضمي التي تسبب الإسهال.

وإذا انتشر هذا المرض عند الأشخاص المصابين بأمراض القلب والرئة والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة والرضع وكبار السن يسبب الالتهاب الرئوي الحاد.

ولتحديد المرض المصاب به الشخص يمكن أن يجري عدد من الفحوصات الطبية مثل فحوصات الأنف والحنجرة، الدم.

طرق انتشار المرض
تنتشر فيروسات "كورونا" البشرية في الغالب من شخص مصاب إلى آخر، عن طريق السعال والعطس، والمصافحة بالأيدي، ولمس المسطحات، كما أنه يصاب الجميع تقريبًا بعدوى فيروس كورونا مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

كيف تحمي نفسك والآخرين من المرض؟
لا يوجد حاليًا أي لقاحات متاحة لحمايتك من الإصابة بفيروس كورونا البشري المنتظم، قد تكون قادرًا على تقليل خطر العدوى عن طريق غسل يديك غالبًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، وتجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك بأيدي غير مغسولة، وتجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص المرضى، وتنظيف وتطهير الأشياء والأسطح باستمرار، بالإضافة إلى طهي المنتجات الحيوانية جيدًا.