الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

لهذه الأسباب.. قاطع المثقفون عبد الرحمن الأبنودي مرتين

الأربعاء 08/يناير/2020 - 11:07 م
عبد الرحمن الأبنودي
عبد الرحمن الأبنودي
وائل توفيق
طباعة
أحس الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي بالغربة في وطنه، مرتين، الأولى بسبب معاهدة كامب ديفيد، والثانية بسبب زواجه من الإعلامية نهال كمال.

روى "الخال"، الواقعتين في حواره لجريدة لجريدة الوفد 1991، فقال عن الواقعة الأولى، أنه التقى بالرئيس الراحل محمد أنور السادات قبل صلح كامب ديفيد، فهاجت الدنيا وقاطعه كل أصدقائه، دون أن يسألوه سؤالًا واحدًا، رغم أنه كان أول من يُقبض عليه بحسب قانون العيب.

أما المرة الثانية التي شعر فيها "الأنبودي" بالاغتراب، فكانت بسبب زيجته من الإعلامية نهال كمال، يقول "الخال": " كف جرس التليفون في بيتي عن الرنين لمدة ستة أشهر على الأقل".

تورط العديد من الأشخاص في تشويه صورة الشاعر عبد الرحمن الأبنودي، فصوروه في صورة الدنيء الذي طمع في فتاة صغيرة وجميلة دون أن يراعي فارق السن بينهما.

أما عن رأيه في الفرق بين زيجته الأولى من المخرجة عطيات الأبنودي، وزيجته الثانية من الإعلامية نهال كمال، قال:" توجت نهال كمال في يناير 1986 عن حب، وكانت بمثابة حياة كاملة، أما زيجته الأولى كانت زيجة عملية".