رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 05 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

العزلة تتسبب فى تقلص أدمغة علماء القطب الجنوبى

السبت 07/ديسمبر/2019 - 05:27 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
تعرضت أدمغة علماء أنتاركتيكا للتقلص بنسبة تصل إلى 10٪ بعد مكوثهم لمدة 14 شهرًا فى محطة أبحاث معزولة على الجليد القطبي، ولم ير الباحثون العديد من الأشياء أو الأشخاص المختلفين أثناء إقامتهم، وقال العلماء إن العزلة والمشاهد القديمة قد أضعفت أدمغتهم.

ووفقا لتقرير لصحيفة "ديلى ميل البريطانية": "كان أداء البعض أسوأ في اختبارات القدرة العقلية عندما عادوا بعد مغادرتهم لمحطة الأبحاث، كما تبين ضعف عضلاتهم غير المستخدمة، تم تسجيل الشيء نفسه في رواد الفضاء، الذين فقدوا القدرة العقلية وتجربة تغيير في النشاط الكهربائي في أدمغتهم".

وكشفت دراسة أن مجموعة من المستكشفين القطبيين الذين أمضوا 14 شهرًا في القارة القطبية الجنوبية، عادوا بأدمغة تقلصت، حيث كان العلماء الثمانية وطباخًا يقيمون في محطة أبحاث بالقرب من ساحل القارة الجليدية، إلى الجنوب من المحيط الأطلسي، لكن قضاء الكثير من الوقت في النظر إلى منظر طبيعي فارغ، محصور في نفس المبنى الصغير مع نفس الأشخاص لأكثر من عام، أثر سلبًا على أذهانهم.

فحص التصوير بالرنين المغناطيسي قبل وبعد الحملة كشفت مناطق من أدمغتهم المسؤولة عن التعلم، وانكمشت العواطف والذاكرة خلال الرحلة.

الأشخاص الذين بقوا في المنزل، في الوقت نفسه، لم يعانوا من الانكماش نفسه خلال نفس الفترة الزمنية، بل وشهدوا بعض النمو.

وتعكس النتائج التغيرات التي شوهدت في رواد الفضاء والتي يشار إليها في كثير من الأحيان باسم "دماغ الفضاء" الذين يعانون من انخفاض في قدرتهم العقلية والتغيرات في النشاط الكهربائي في أدمغتهم.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها مختلف الجامعات في ألمانيا وجامعة بنسلفانيا، أن للدماغ طبيعة "استخدامه ولأن العلماء لم يحفزوا أدمغتهم بشكل كافٍ أثناء الرحلة، بدأت أجزاء منهم تزداد قوةً وتقلصًا، مثل العضلات غير المستخدمة.

وقال الدكتور ألكسندر ستان، الذي أجرى الدراسة، لـ "ساينس نيوز": "من المثير للغاية رؤية الصحراء البيضاء في البداية" ولكن بعد ذلك يبقى الشيء هو نفسه دائما".