الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"إنت عازم الجورنال كله".. حكاية مقلب "الولد الشقي" مع "الشناوي"

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 08:01 م
 الكاتب كامل الشناوي
الكاتب كامل الشناوي
حمدين حجاج
طباعة
كل الذين عاصروا الكاتب الكبير كامل الشناوي، أجمعوا أنه كان أحد ظرفاء العصر الذي لا يجرؤ على مجاراته أحد مهما بلغت قدراته، بالإضافة لذلك فهو كان أحد ماكينات الدعاية للمواهب الصحفية الشابة، فعندما كانت تقع بين يديه كاتب يتوسم في قدراته خيرا، تجده حريصا على أن يجعل منه نجما داخل الأوساط الثقافية والفكرية والأدبية.

أحد الذين افتتن "الشناوي" بموهبتهم في عالم الصحافة وكذلك أيضا على مستوى النكتة كان الساخر الكبير محمود السعدني، والذي احتل مكانة خاصة في قلب صاحب رائعة "لا تكذبي".

كان "الشناوي" من الشخصيات المعروف عنها الكرم الشديد، واشتهر بأنه أثناء فترة عمله بجريدة "الجمهورية"، كان مكتبه مفتوحا حيث عادة ما كان يقيم فيه أفخم العزومات لضيوفه وزائريه.

وحدث أنه في أحد المرات كان في ضيافته عدد من الكتاب، وكان بصحبتهم "الولد الشقي"، فقام بالاتصال بالمحل دائم التعامل مع "الشناوي"، وطلب منهم " أوردر" خاص باسمه.

وبينما الجميع جلوس، فوجئوا بكميات مهولة من وجبات "الكباب" و"الكفتة" وغيرها من الأطعمة، لدرجة أن البعض تندر قائلًا: «أنت عازم الجورنال كله يا كامل بيه».

وقتها، انتابت "الشناوي" حالة من الدهشة والاستغراب مما حدث، لكنه بدأ حالة من التقصي، محاولا اكتشاف الشخص الذي صنع فيه هذا المقلب، ليكتشف في النهاية أنه تلميذه الذي علمه الضحك والسخرية محمود السعدني.