الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"هطلع روح أبوكم".. سر منع السعدني من صرف راتبه بقرار رئاسي

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 05:02 م
 محمود السعدني
محمود السعدني
طباعة
كانت العلاقة بين الكاتب محمود السعدني والرئيس الراحل أنور السادات أشبه بالمد والجزر، تهدأ ساعات وتشتعل أيامًا بالرغم من كونهما معرفة قديمة جمعتهما الصداقة وفرقتهما السياسة.

في أعقاب ثورة يوليو التحق "السعدني" بالعمل الصحفي في جريدة "الجمهورية"، حينها كانت هي اللسان الناطق بكل ما يتعلق بأمور الثورة وشئون رجالها، وكان قدرًا أن يكون المشرف عليها آنذاك أنور السادات الذي رأس مجلس إدارتها، بجانب عمله رئيسًا للبرلمان.

في لحظة ما تم اتخاذ قرار بإنهاء خدمة عدد من الكتاب الكبار يتصدرهم مؤلف "مصر من تاني" ومعه كذلك أيضًا عبدالرحمن الخميسي وبيرم التونسي، لكن تلك الواقعة لم تكن إلا فصلًا من ضمن فصول أشد دراما وطرافة في آن واحد تعرض لها.

واحدة من المضحكات المبكيات في آن واحد، حدثت خلال صرف مرتبات أحد الشهور، حينها ذهب أحد الصحفيين لصرف مرتبه فلم يجده، فذهب يسعي نحو صديقه محمود السعدني ليجد له من أمره مرفقًا، يخرجه من تلك العسرة التي وقع فيها.

بمجرد أن اتصل هذا الرجل بـ"السعدني"، حتي وجده وقد قامت قيامته منددًا ومنفعلًا موجهًا إليه حديثًا: « استني عندك.. أنا هجيلك اطلع روح أبوهم ولاد الكلب!».

وبالفعل حضر "السعدني" إلي الجريدة بعدها بوقت قليل، وذهب مغاضبًا ثائرًا مستفسرًا؛ فإذا به يجد نفسه هو الآخر محظور عليه صرف راتبه، فلما استفسر عن ذلك جاءته الإجابة: «ممنوع بقرار رئاسي.. شكلكم عاملين مصيبة!»، فانصرف ولم يعقب.