الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أنور مغيث: مسابقات "القومى للترجمة" هدفها إغراء الشباب

الجمعة 15/نوفمبر/2019 - 01:48 م
جريدة الدستور
جمال عاشور
طباعة
قال الدكتور أنور مغيث، رئيس المركز القومي للترجمة، إن المسابقات التي ينظمها المركز مثل رفاعة الطهطاوي، مسابقة الشباب، المسابقة العلمية، تهدف إلى لفت الإنتباه لنشاط الترجمة، وإغراء المترجمن للإقدام على النشاط، وتقديم أعمال للمنافسة على الجوائز.

وأضاف في تصريحاته لـ"الدستور"، أن الجيل الحالي يعرف اللغات الأجنبية، أكثر من الأجيال السابقة، ورغم ذلك عدد مترجمي الأدب قليل، لعدة أسباب، أهمها ضعف اللغة العربية عند هؤلاء الشباب، وكذلك أن مهنة ترجمة الأعمال الأدبية ليست مطمئنة من الناحية الاقتصادية.

وتابع: إذا رغبنا في زيادة عدد مترجمي الأدب، فنحن مطالبون برفع أجر المترجم، حتى يتوافق مع دخل المرشدين السياحيين، لأن الشباب لم يلجأوا إلى العمل كمرشد سياحي، وليس مترجم أدب، من أجل أكل العيش.

وأوضح أنهم يرفعون أجور المترجمين بقدر المستطاع حسب الميزانية المخصصة للمركز، ومن الناحية العملية يتم تخصيص جائزة للشباب، فضلًا عن إقامة دورات تدريب لهم لتحسين مستواهم في ترجمة الأعمال الأدبية.

ولفت إلى أنهم يستعدون للعام الثقافي المصري الروسي المقرر أن ينطلق 2020، موضحًا أن وزيرة الثقافة كلفت كل قطاع بوضع خطة خاصة بالملف، ونهتم بالأدب الروسي المعاصر، ويوجد عدد مهم من الكتب الروسية التي تمت ترجمتها، فضلًا عن وجود 4 كتب تحت الطبع، وجار استلام ترجمة 5 كتب جديدة.

وأوضح أنه ضمن الخطة أيضًا استضافة المؤلفين الروس، لمناقشتهم فيما ذكروه في الكتب، لأن البعض كتب مذكراته في القاهرة، وتناول الحديث من الأحداث المصرية فيها، وذلك يتطلب لمناقشة.

واستطرد: هناك أدباء شباب في روسيا، سيتم ترجمة أعمالهم، وهذا ما استفدنا منه من دعم المركز الوطني للترجمة في روسيا، حيث إن العالم أجمع معجب بالأدب الروسي الخاص بالكتاب الكبار، لكن تناسوا أن هناك كتاب كبار أيضًا من الشباب، والمركز الوطني دعم ترجمة الأعمال الخاصة بهم، ونحن اخترن 3 أعمال منهم، سيتم ترجمتها.