-
الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441

دراسة: مرضى القلب أكثر عرضة لخطر السكتة الدماغية

الإثنين 11/نوفمبر/2019 - 10:55 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
كشفت دراسة أجريت مؤخرا في جامعة أولستر، أيرلندا الشمالية، أن الإصابة بسكتة قلبية خلال عطلة نهاية الأسبوع قد تكون أكثر فتكا من الإصابة بسكتة دماغية في أحد أيام الأسبوع.

وحلل الباحثون المشرفون على الدراسة، بيانات أكثر من 3000 مريض، ووجدوا أن معدلات البقاء على قيد الحياة كانت أقل بنسبة 20 في المائة يومي السبت والأحد.

ويقول العلماء: إن المرضى الذين تتوقف قلوبهم في عطلة نهاية الأسبوع، قد لا يحصلون على المساعدة التي يحتاجونها، وذلك إن حدثت لهم وهم داخل منازلهم، وذلك بسبب عدم تواجد العناية اللازمة.

وتحدث السكتة القلبية عندما يتوقف القلب فجأة عن ضخ الدم، مما يؤدي إلى انهيار المريض وتوقف التنفس، وإذا لم يحصل المريض فورا على الإنعاش أو محاولة جعل القلب يعمل مرة اخرى باستخدام مزيل الرجفان، فيمكن للمرضى أن يتعرض للموت المحقق في غضون دقائق.

وتعتبر السكتة القلبية، أخطر بكثير من النوبة القلبية التي تحدث عندما يكون هناك انسداد شرياني للقلب، حيث قام الباحثون بدراسة 3000 حالة لمرضى السكتة القلبية في جميع أنحاء العالم، وقد وجدوا أن هناك واحد من كل أربعة مرضى لا يزالون على قيد الحياة عندما وصلوا إلى المستشفى.

لكن معدلات البقاء على قيد الحياة، كانت أقل بنسبة 20 % خلال عطلة نهاية الأسبوع، وكانت أيضًا أقل لدى الأشخاص الذين عانوا من أمراض القلب في منازلهم، والذين تم إسعافهم بجهاز مزيل الرجفان.

وقالت المؤلفة الرئيسية هانا تويستر، انه تشير هذه النتائج إلى أن يجب التصدي للنوبات القلبية المفاجئة التي تحدث خلال عطلة نهاية الأسبوع من خلال تحسين الوعي بأهمية جهاز الرجفان الخارجي الآلي (AED) بالإضافة إلى جعله متوفرا، وتدريب المسعفين عليه، والاستجابة السريعة للمرضى.