الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"رسائل إلى كارلا" أسئلة الكتابة الجارحة

الإثنين 19/أغسطس/2019 - 11:07 ص
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
"رسائل إلى كارلا"، هو عنوان الكتاب الصادر حديثا عن الآن ناشرون وموزعون٬ للشاعر والفنان التشكيلي التونسي٬ الأمجد بن أحمد إيلاهي.

وكارلا هي المرآة والظل الذي يناجيه الكاتب، وربما هي الوطن أو صورة الآخر، وفي كل الأحوال هي الاسم السري للوجع الذي يبثه "إيلاهي" في موجات الفضاء حينما تجرحه الوحدة ويحزّ قلبه الحنين والألم الذي يفرد جناحيه على مساحة البلاد العربية، والوحش الامبريالي الذي يمضغ بمسنناته عظام الناس.

ورسائل إيلاهي لا تشبه رسائل عبد الحميد الكاتب في إنشائها الثقيل لإيقاع الدواوين وبروتوكولاتها الرسمية، وصناعة بلاغة الإطناب والإطوال والإكثار، ولا تشبه رسائل غادة السمان لغسان كنفاني أو رسائل مي زيادة أو حتى رسائل سارتر لسيمون دي بوفوار، فهي ليست مراسلات متبادلة بل صوت من جهة واحدة، يتلاشى في الكون ويذوب فيه، ولا يجد جوابا.

وهي رسائل كتبت لكارلا، التي ربما رآها للحظة، أو تهيأ له ذلك، ولكنها كتبت للجمع وليس المفرد، وأرسلت إلى لا أحد، لأنها رسائل لا ترتجي إجابات، بل هي إجابات ناجزة لأسئلة جارحة ومستفزة، ولا تقل عن الرسائل استفزازا سوى المقدمة التي كتبها الشاعر والروائي التونسي سامي نصر بنصل سكين على راحة يده.

ربما هو نوع من الرسائل الوجدانية التي يبثها الشاعر للغائب الموجع والوجع الحاضر فيه، يهدهد أحزانه، ويهدهد أحزاننا حينما يتشابه طعم الوجع في حلق القارئ والكاتب معا.

وفي تلك الرسائل يدوّن إيلاهي أسطورته باسم كارلا التي تتماهى مع الوطن والأم، وهو يكتب تلك الصور بحس الرسام الذي يحفر بالسكين بروح الشاعر وقلب المقاتل، وبين تلك الصفات والأسماء تتبدّى التناقضات، ليكون الواحد في صورة المتعدد بتناقضاته وتضاداته، كما يقول: "أنا كل هؤلاء واحدا واحدا، بمفردي، فتعددي ليستقيم الحوار". فالتناقض هو الذي يمثل الوعي كما يقول: "لست شخصا واحدا لأكون على الوتيرة نفسها والمزاج، أنا أكثر من شخص"، فهو كما يصف نفسه "راعٍ ومتمدن وآخرون كثر"؛ الراعي الصارم الغاضب من الطريق التي أدمت أقدامه الحافية، غليظ الصوت، حزين، وهو الحضاري في الصورة الآخر الذي ربته المدن الكثيرة بما رأى وجرّب وعرف من طباعها المخاتلة.

ويكتب عن الصحراء التي تحضنه ولكنها تمتد من داخله، ويكتب من مكان، ولكنه يعيش بظلال سيكولوجية المكان الأول الذي أصابه بجرح ومقتل.

ويكتب عن الحب والشعر بتعريفات طازجة كفاكهة قطفت للتو عن صدر أمها الشجرة، وأحيانا تكون تلك الفاكهة واخزة كثرة الصبر أو ساق الوردة تدمي اليدين.

ويشتق من خلال تلك النصوص جمله ومفرداته وتشبيهاته الخاصة التي تحمل ملامحه وجوانياته، وتنطوي على مفارقة ووخز للسائد، ومنها: "عرس الذئب"،"كتبة قصف عشوائي"، "وجوه الخشب لا تصدأ"، "الناس يكذبون بقوة مئة حصان"، "أرجم الوقت بالحجارة"، "السراب لا يصبح ماء ولو نفق البعير"، "اليد الواحدة لا تصفق ولكنها تصفع وتصافح"..

يشار إلى أن الكاتب، أستاذ في الفنون التشكيلية، خريج المعهد العالي للفنون الجميلة بسوسة، صدر له في الشعر: "مسافات ديمقراطية"، "يساري الهوى قلبي"، و"لا وقت لي"، عمل مدرسا في غير بلد عربي، بينها السعودية والإمارات ويعمل حاليا في صحار بسلطنة عمان.
ads