رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حمدى الميرغنى: «سوبر ميرو» نجح فى مخاطبة الأطفال والكبار

جريدة الدستور

دنيا سمير غانم «وش السعد علىّ» وإيمى «تميمة الحظ»
«مسرح مصر» جزء من حياتى ولن أتخلى عنه وانتظرونى فى «حملة فرعون»


أعرب الفنان حمدى الميرغنى عن سعادته بالمشاركة فى مسلسل «سوبر ميرو»، مشيرًا إلى أن العمل نجح فى الوصول إلى جميع أفراد الأسرة فى ظل موضوعه المتميز والسيناريو الجيد الذى أدى لتعلق الأطفال بمشاهدته بشكل كبير. وقال «الميرغنى»، فى حواره مع «الدستور»، إن العمل مع الأختين «دنيا» و«إيمى» سمير غانم، التى تشاركه بطولة «سوبر ميرو»، يدخله فى حالة من السعادة. وعن مشروعاته فى الفترة المقبلة كشف عن أنه يستعد لعرض فيلمه الأخير «حملة فرعون» المأخوذ عن قصة العظماء السبعة الشهيرة التى سبق تقديمها من قبل فى فيلم «شمس الزناتى»، مؤكدًا أنه لن يتخلى أبدًا عن عمله فى «مسرح مصر» الذى أصبح جزءًا من حياته.

■ بداية.. كيف استقبلت ردود الأفعال حول مسلسل «سوبر ميرو»؟
- الحمد لله ردود الأفعال إيجابية للغاية، واستقبلت الكثير من التهانى بعد نجاح العمل، وتابعت على مواقع التواصل تعليقات جيدة حول شكل العمل وقصته وطبيعته الكوميدية، ووجدت انتشارًا لبعض مشاهد العمل على المواقع، والحمد لله كانت معظم التعليقات على هذه المشاهد إيجابية وأسعدتنى للغاية وشعرت بها بأنى أعيش أسعد أيامى.
■ ما الأسباب التى دفعتك للمشاركة فى هذا العمل بالتحديد؟
- هناك العديد من الأشياء على رأسها السيناريو الكوميدى الذى كتبه كل من محمد المحمدى وأحمد محيى، والذى خرج فى شكل مسلسل اجتماعى مفيد يتناول مشاكل الناس وهمومهم فى إطار من الكوميديا، ويصلح لجميع أفراد الأسرة.
كما أن المخرج وليد الحلفاوى واحد من المخرجين المتميزين لذا أضفى على اللوكيشن حالة من الجدية خلال التصوير، بالإضافة إلى أن كثيرًا من أبطال العمل هم من أصدقائى لذا فإن العمل معهم يسعدنى فى أى وقت.
■ اذكر لنا الشىء الأكثر تميزًا فى «سوبر ميرو» من وجهة نظرك؟
- مكتوب بشكل جيد، كما أنه عمل يخاطب الأسرة والأطفال، وهذا أمر يختلف عن كثير من الأعمال التى قدمت للجمهور فى السنوات الماضية.
كما أن السيناريو جاء متوازنًا يمزج بين الكوميديا المناسبة للأطفال وعقليتهم وبين المواقف الطريفة التى تصلح للكبار وكل ذلك دون خدش للحياء، لذا أعجبنى النص فور قراءته.
■ ماذا عن كواليس العمل مع إيمى سمير غانم؟
- «إيمى» ممثلة شاطرة وناجحة، ولها طريقتها الكوميدية المختلفة، وأحبها كثيرًا، وسبق أن تعاونا فى مسلسل «عزمى وأشجان»، الذى عرض العام الماضى، ودائمًا ما تكون كواليس العمل معها مفعمة بالضحك والهزار طوال الوقت، فنحن صديقان على المستوى الشخصى، ولدينا الكثير من المواقف الكوميدية خارج نطاق العمل.
والعمل ملىء بالنجوم الكبار فى عالم الكوميديا مثل بيومى فؤاد، محمد ثروت، محمد محمود، والنجم الكبير سمير غانم، فاللوكيشن كان عبارة عن حالة كوميدية عيشنا فيها، والحمد لله بمقدار تعبنا فى التصوير، الذى أرهقنا كثيرًا، بسبب عدد ساعاته، فإن النجاح الذى حققه المسلسل وردود الأفعال عليه أسعدتنا جميعًا وأنستنا الإرهاق.
■ جمعتك أدوار بالشقيقتين «دنيا» و«إيمى».. هل هناك اختلاف كبير بينهما؟
- لكل واحدة طريقتها الخاصة فى التمثيل، ويجمعهما حب الكوميديا والتميز فيها، وأحبهما كثيرًا على المستويين العملى والشخصى، وكما قلت من قبل، دنيا سمير غانم كانت «وش السعد» علىّ، فالعمل معها ولو فى حلقة أو مشهد يسبب لى الكثير من السعادة، وقد شاركتها مسلسل «نيللى وشريهان» منذ سنوات، والحمد لله حققنا نجاحًا كبيرًا.
«إيمى» أيضا «تميمة حظ»، والعمل معها هذا العام كان مختلفًا وأدخلنى فى حالة من السعادة الكبيرة.
■ ماذا عن أصعب المشاهد التى قابلتها خلال تصوير العمل؟
- المسلسل يندرج تحت نوعية الفانتازيا الكوميدية، ويحفل بالعديد من المشاهد المعتمدة على الجرافيك، وأغلبها لـ«إيمى»، وبالنسبة لى، لم يكن لى أى مشهد معتمد على الجرافيك، ومع ذلك فأصعب ما قابلناه هو أننا دخلنا التصوير فى وقت متأخر عن باقى الأعمال المشاركة فى الماراثون الرمضانى الجارى.
■ وماذا عن تفاصيل فيلم «حملة فرعون» الذى تشارك فى بطولته؟
- لن أستطيع التحدث عن تفاصيل شخصيتى أو أحداث الفيلم، لكننى أؤكد أن العمل سيكون مفاجأة كبيرة للجمهور، فمن سيشاهده خلال موسم عيد الفطر المقبل سيدرك حجم ما تم بذله من مجهود من قبل فريق عمل الفيلم، خاصة تنفيذ مشاهد الأكشن.
وقصة الفيلم مقتبسة من الرواية الشهيرة «العظماء السبعة»، التى تم تحويلها من قبل إلى فيلم «شمس الزناتى» بطولة الزعيم عادل إمام، ونحن نقدمها مرة أخرى ولكن بشكل مختلف للغاية، وأتمنى أن يلاقى الفيلم إعجاب الجمهور.
■ كيف كانت كواليس تصوير الفيلم؟
- كانت مليئة بالمرح ولكنها كانت متعبة فى الوقت نفسه، لأن التصوير كان يتم فى مصر ولبنان، وكانت أغلب المشاهد «أكشن»، ولكن رغم الإجهاد الذى شعرنا به خلال التصوير أنتظر بفارغ الصبر ردود الأفعال حول العمل.
■ ما رأيك فى المنافسة بين الأفلام خلال موسم عيد الفطر؟
- أرى أن المنافسة ستكون مشرفة، وأنا فخور بجميع الأعمال المشاركة، مثل فيلم «كازابلانكا» للنجم أمير كرارة، وفيلم «الممر» للنجم أحمد عز إضافة إلى فيلمنا.
كما أن الأفلام المشاركة فى هذا الموسم متنوعة، إذ إن هناك أفلامًا تقدم «الأكشن» وأفلامًا أخرى كوميدية مثل فيلم «محمد حسين» للنجم محمد سعد، وفيلم «سبع البرمبة» للنجم رامز جلال، لذا فالوجبة متكاملة بالنسبة للجمهور، الذى نعمل من أجله ونحاول تقديم الأفضل له طوال الوقت.
■ كيف ترى مسيرة زملائك فى «مسرح مصر» وتجاربهم الرمضانية؟
- سعيد للغاية بتجارب أصدقائى فى «مسرح مصر»، فجميعهم قدم أدوارًا جيدة هذا العام، وأتمنى لهم النجاح الدائم، وأؤكد أن علاقة الصداقة بينى وبينهم قوية جدًا رغم محاولات البعض إظهار عكس ذلك على السوشيال ميديا.
■ ما تفاصيل الموسم الجديد من «مسرح مصر»؟
- سنسافر إلى إحدى الدول العربية خلال الفترة المقبلة لعرض عدة مسرحيات هناك، وأعد الجمهور الخليجى بمفاجآت كثيرة، ثم سنعرض عدة مسرحيات بعد ذلك فى مصر.
■ هل ستترك «مسرح مصر» يومًا ما؟
- هذا غير وارد على الإطلاق، فالعمل فى «مسرح مصر» بمثابة استمتاع بالنسبة لى، وهو عمل لا يعيقنى عن التقدم فى حياتى العملية، وأشعر بأن المشاركة فى هذه المسرحيات أصبحت جزءًا من حياتى.
ما الأعمال التى ستقدمها مستقبلًا؟
- أنشغل خلال هذه الفترة بمتابعة ردود الأفعال حول مسلسل «سوبر ميرو»، وأنتظر ردود الأفعال حول فيلم «حملة فرعون»، وبعد ذلك سأفكر فى العمل الجديد الذى سأشارك به خلال الفترة المقبلة.