القاهرة : الجمعة 26 أبريل 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الأحد 14/أبريل/2019 - 08:26 م
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

تريند

dostor.org/2591625

يمكن الكلمة ظهرت مع السوشيال ميديا، إنما المضمون من زمان أوى، من ساعة ما وعيت ع الدنيا وهى موجودة بـ نفس صورتها الحالية بـ الظبط، مع اختلافات بسيطة جدًا.
بـ أتكلم هنا عن مفهوم «التريند» اللى هو يعنى موضوع بـ يتكلم فيه غالبية الناس، أو زى ما بـ يقولوا بـ يهروا فيه، والهرى كلمة بـ توصف مشاركات الناس فى الموضوع الأبرز، وهى عايزة تقول لك إنه كلام مالوش عازة، هرى.
من زمان أوى، وإحنا كل كام يوم يظهر موضوع على الساحة، الناس تقعد تهرى فيه، يمكن مفيش وسيلة لـ نشر هريهم، بس الهرى كان بـ يبقى ع القهوة وفى البيوت وفى الشغل، وفى المواصلات وفى كل حتة فيها ناس متجمعة.
مين يفتكر فتاة العتبة، وفتاة المعادى، وجزمة منتصر الزيدى، وحواديت صدام حسين وقصص القذافى، وحتى إشاعات ظهرت واختفت يمكن أفتكر منهم إشاعة لطيفة ظهرت سنة ٢٠٠٤ مش عارف ظهرت إزاى ولا اختفت ليه؟
الإشاعة كانت بـ تقول، إن هـ يطلع قانون، مفيش جواز هـ يحصل، أو مفيش كتب كتاب هـ يتم إلا بعد العريس ما يودع تلات آلاف جنيه بـ اسم عروسته فى البنك، والفلوس دى هـ تفضل مجمدة لـ حد ما يحصل طلاق، العروسة تروح تاخد الفلوس بـ فوايدها.
ساعتها كان الـ ٣ آلاف جنيه مبلغ كبير نسبيًا، مش حاجة سهلة توفرها كدا وتحطها على جنب مجمدة، أو بـ معنى أصح بـ النسبة لـ العريس ترميهم كده من غير فايدة تعود عليك منهم لا دلوقتى ولا بعدين.
أنا فاكر ساعتها كمية هرى مش طبيعية اتهرت فى الموضوع ده، وكمية اقتراحات ظهرت تدل على عبقرية الشخص اللى أصدرها، أو الشخصية اللى أصدرتها، زى إنه خلاص المفروض الناس ترجع لـ الجواز العرفى قبل توثيق الجوازات فى الدولة، أو إن أهل العروسة يكتبوا إيصال أمانة لـ العريس بـ التلات آلاف جنيه، وإلخ إلخ.
ثم حصل إيه؟
ولا حاجة، اختفى الموضوع فجأة زى ما ظهر فجأة ومفيش أى حاجة حصلت.
فـ التريند، أعزك الله، هو موضوع بـ يظهر ويحتل الساحة، ودى حاجات مش جديدة، سببها كذا حاجة، أولها إن المواطن المصرى، ويمكن فى العالم هو رد فعل مش فعل.
اللى بـ يحصل هو إن المواطن عنده رغبة إنه يجردل بـ جردله، ويتكلم ويقول ويقترح ويهاجم ويدافع ويقف جون، بس ما عندوش هو موضوعات يشبع فيها رغباته دى، هو ما عندوش اهتمامات خاصة، أو لو عنده فـ هو مش واثق فى إسهامه هو شخصيًا من هذه المجالات، أو مش واثق فى اهتام الناس بـ المجال ده، وإسهامه فيه، قوم يعمل إيه؟
بـ الظبط يستنى يشوف الناس هـ تهرى فـ إيه النهارده ويشاركهم الهرى، فـ يبقى رد فعل لـ الموضوعات اللى بـ تطرح، مش فعل طارح لـ موضوعات جديدة، فـ السؤال هنا، أومال التريند بـ ييجى منين؟
بـ ييجى من القوى الكبيرة اللى ليها مصلحة فى ترويج إشاعة أو فتح موضوع أو إطلاق بالونة اختبار أو السف على حاجة بـ تحصل أو أو أو، أصحاب المصلحة هم اللى بـ يخلقوا التريند واللى مالهمش مصلحة، أو يمكن التريند ضد مصلحتهم هم اللى بـ يمرروه ويروجوه.
طب والحكاية دى مالهاش حل؟
بسم الله الرحمن الرحيم، الإجابة: لأ
إنجوى

ads