القاهرة : الخميس 21 مارس 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
محطة مصر
الإثنين 04/مارس/2019 - 09:47 م

"سوسن بدر".. الوجه الفني للملامح الفرعونية

سوسن بدر
سوسن بدر
وائل توفيق
dostor.org/2540622

كان اسمها الحقيقي "سوزان" فاختار لها المخرج شادي عبد السلام اسم "سوسن"، قالت: "الاستاذ شادي عبد السلام، قالي انت هتغيري اسمك، قولتله، إن شاء الله تسميني زكي، المهم أعمل الفيلم (إخناتون)، فغيره لسوسن، وطلبت منه احتفظ باسم أبويا".

تقول: أنا محظوظة، فرغم أن الحياة كانت صعبة، عملت في بداياتي، أثناء تكوين عقلي وفكري ومستقبلي، مع المخرج بشادي عبد السلام، صلاح جاهين، نور الشريف الذي اختارني أنا ومجموعة كبيرة من طلبة المعهد العالي للفنون المسرحية، ووقع الاختيار عليّ لأؤدي دور خطيبته في فيلم "حبيبي دائمًا" عام 1980، وبعدها آمن بموهبتي، وتعلمت من هذا الجيل، القراءة وأهمية الكتاب، ودور الثقافة بالنسبة للفنان ودورهها في تشكيل شخصية وعقل الفنان، حسب حوارها مع الإعلامي أسامة كلامي ببرنامج "مساء دي إم سي".

تحكي عن شادي عبد السلام: "هو مخرج كبير ومعروف في أوروبا شأنه شأن المخرجين الكبار، وتدرس أعماله هناك، وله قيمته".

أثناء وجودها بالمسرح القومي لإعداد دراسة عن إحدى المسرحيات المعروضة به، تصادف وجود المخرج شادي عبد السلام، وفي فترة الاستراحة، ناداها أحد الأشخاص، قالت: "جالي شخص وقالي، في حد عاوز حضرتك، فرحت لقيت حد زي القمر واقف، وحاطط بالطو على كتفه، وقالي: موزميل تحبي تمثلي؟ قولتله: أحب جدًا يا أفندم، وطلب مني الحضور لاستديو النحاس، وذهبت بالفعل، وعرف أني طالبة بمعهد فنون مسرحية، فالتقط لي بعض الصور الفوتوغرافية، وعمل لي بعض الرتوش الفرعونية على وجهي، شبه الكحل الفرعوني، وبدأت علاقتي به".

لكن فيلم "إخناتون" لم يكتمل، نظرًا لميزانية الكبيرة، وقلة الاهتمام به من قبل الجهات المعنية. ورفض"شادي" التمويل من جهات أجنبية، لأنه كان يرفض ظهور أي لوجو أو اسم أجنبي على تتر الفيلم، فكيف يكون الفيلم عن مصر، ويدعمه الأجانب.

أثناء مشاركتها بدور"صامت" في سهرة تلفزيونية، تناقش "الثأر في الصعيد"، مقابل مبلغ رمزي لا يتخطى الـ10 جنيهات تقريبًا، بطولة عبد الله غيث ومحمود المليجي، وهي لا تزال في طالبة في أولى معهد، إخراج علوية زكي، عبد الله غيث ومحمود المليجي، وأثناء تصوير مشهد يعزي فيه محمود المليجي سوسن بدر لوفاة زوجها، ويلقي فيه حواره الذي يشجب فيه عادة الثأر في الصعيد، لم تنظر تجاهه سوسن بدر، فغضب منها، وأشار لها "تبص ناحيته"، وأعاد تصوير المشهد مرة أخرى، فكررت سوسن البدر الخطأ مرة أخرى، ونظرت للأرض، فأمسك بها، وعنفها، قالت: "مسكني وقالي لازم تبصي ناحية الممثل اللى معاكي، وانهرت في البكاء، فانتهز الفرصة وتم تصوير المشهد وأنا بنفس المنظر، بدموعي، وكان ذلك في صالح المشهد".

المخرجة إنعام محمد علي، شاهدة سوسن بدر أثناء مشاركتها في مسلسل "أحلام الفتى الطائر"، فاختارتها للمشاركة في بطولة مسلسل "هي والمستحيل" 1979 تأليف فتحية العسال، وهي لا تزال في بداياتها، قالت سوسن: "إنعام محمد علي شديدة وقاسية في عملها، لدرجة أنني بكيت أثناء التصوير، لكن إنعام قالتلي، لأ انتي كسلانة، انتي هتقولي الجملة دي بالمعني ده والفكر ده".

طلبها المخرج حسين كمال للمشاركة في مسرحية الواد سيد الشغال عام 1985، وبدأت معهم في العروض التحضرية الأولي، لكن لظروف مرضها وإجراء عملية في الكلى، والفرقة تستعد للسفر لأمريكا، اعتذرت عن الدور وحلت مكانها الفنانة مشيرة إسماعيل، حسب حوارها بجريدة مايو، 1990.

ads
ads