الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
ads

أشرف مؤنس: الفلاحون حفروا قناة السويس بالصخرة والتعذيب من قبل الاحتلال

الأربعاء 30/يناير/2019 - 04:55 م
جريدة الدستور
جمال عاشور
طباعة
قال الدكتور المفكر أشرف مؤنس، إن قناة السويس لها أهمية استراتيجية كبيرة عبر التاريخ، حيث تعد واحد من أهم الممرات المائية في العالم، حفره الفلاحون المصريون بعرقهم وجهدهم ودمائهم، حيث حفروها بالصخرة والتعذيب من قبل الاحتلال، ولاسيما الشركة الفرنسية التي أشرفت على حفر القناة في تلك الفترة.

وأضاف "مؤنس" خلال كلمته بندوة "قناة السويس.. التاريخ والحاضر" بمعرض القاهرة الدولي للكتاب: أن الاحتلال كان يختار الفلاحون الأصحاء لحفر قناة السويس، والعديد منهم تم تعذيبه من قبل الاحتلال لإنجاز أعمال الحفر.

وأكد أنهم كانوا يعملون في الأربع سنوات الأولى ليلا ونهارا من أجل إنجاز المشروع، وهناك ما يقرب من 120 فلاح ماتوا خلال حفر قناة السويس، ولذلك كان من المفترض أن يوضع تمثال للفلاح على مدخل قناة السويس تقديرا لما بذلوه من جهد في عمليات الحفر والبناء".

وتابع: "الفلاح المصري عان الأمرين في أعمال حفر قناة السويس، حيث لجأ إليهم ديليسبس بعد أن وجد ارتفاع التكلفة في الادوات المستخدمة في الحفر، وظلوا يعملون على مدار 10 سنوات متواصلة في أعمال حفر قناة السويس، فجدودنا بذلوا الكثير من الجهد والعرق في بناء القناة ولم يجنوا الثمار حتى قام الزعيم جمال عبد الناصر بتأميمها عام 1956، فحينها أصبحت القناة مصرية 100%".

وأشار إلى أن أكثر من 100 ألف من ملوك وامراء الدول والشخصيات العامة الدينية من مختلف أرجاء العالم حضروا احتفال قناة السويس، ونظمت لهم برامج ترفيهية وثقافية وسياحية، والبعض شبه أن احتفال افتتاح قناة السويس في عهد الخديو إسماعيل بـ"ألف ليلة وليلة"، وهذا كلف الميزانية مبالغ طائلة، بلغت – آن ذاك – 18 مليون جنيها مصرية تحملت منه مصر 97%، وهذا مبلغ ضخم للغاية في هذا التوقيت".

وأكد أن تاميم القناة أدار على مصر دخل كبيرا عبر مختلف العصور، وأثرت بالايجاب على الاقتصاد المصري، موجها الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد افتتاح قناة السويس الجديدة التي ساهمت في سرعة عبور السفن وزيادتها وساهمت في انتعاش الاقتصاد المصري بشكل أكبر، وزيادة المردود الاقتصادي منها.
ads