الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

رحلة المقامات

الثلاثاء 20/نوفمبر/2018 - 12:07 م
جريدة الدستور
إيناس سعيد
طباعة

احتلت منازل آل البيت منزلة خاصة عند المصريين من قبلى إلى بحرى، خاصة فى الموالد التى تعج بهم، عند كل ذكرى ميلاد، ومن أشهر هذه المقامات، مقام سيدنا الحسين، ومقام السيدة زينب، والتى سُميت الأماكن التى ترتكز فيها بنفس الاسم.

ولكن ماذا عن المقامات التى لم يستطع أحد أن يستدل على تاريخها أو قصتها التى من أجلها بُنى هذا المقام الذى يتهافت عليه المواطنون للتبرك به والدعاء له من أجل نجدتهم؟.

«لو عايزه تعرفيه تعالى اقريله الفاتحة وحطى بركة فى الصندوق وهو هيجيلك فى المنام يعرفك هو مين».. كانت هذه الكلمات إجابة محمد الشيخ، القائم بأعمال مسجد وضريح «المظلوم»، بمنطقة الشرابية.

وكانت هذه الكلمات هى المعتادة فى المقامات الأخرى، منها مقام الست آمنة، مقام الشيخ البيومى، مقام الشيخ عبدالله الشيمى، ومقام نافع الحريرى، بمنطقة ميدان الجيش.