رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 11 يوليه 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441

نهاية البداية.. متحف العلاقات المكسورة بكرواتيا

الإثنين 06/أغسطس/2018 - 11:04 ص
جريدة الدستور
هدير القاضي
طباعة
بعد نهاية أي قصة حب تكون الذكريات والهدايا هى مصدر الألم الأكبر، خاصة إذا كانت العلاقة تحمل في طياتها العديد من الذكريات التى لا تنسى بسهولة، ولن تتكرر أبدًا.

ففي كرواتيا، انتهت العلاقة بين حبيبين جمعتهما علاقة حب قوية لأربع سنوات، ولكنهما فكرا بطريقة مختلفة لتخطي أحزانهما من خلال إنشاء متحف يحوي جميع ذكرياتهما عام 2003، وعلى إثرها طالبا أصدقائهما بالتبرع بالتذكارات الصغيرة من علاقات حبهما المنتهية، ثم تطورت الفكرة أكثر وتحولت إلى متحف عالمى يزوره الناس من جميع أنحاء العالم ويضم تذكارات وقصص حب لآلاف حول العالم كما افتتح له فرع آخر فى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2011.

ويحتوي المتحف على أغرب تذكارات الحب الممكنة، بدءًا من كارت بوستال ووصولًا إلى فأس، مرورًا بالأحذية والدمى القطنية والمفاتيح والساعات وحتى رسمة لحبيبين بيد شخص غريب قابلاه فى قطار، بجانب عرض قصص الحب التي انتهت وتوضيح كيفية انتهائها؟، وكيف تتدخل الظروف الاجتماعية أو السياسية أحيانًا وتتسبب فى إنهاء قصة حب بالإجبار؟.

ويقبل المتحف القطع المعروضة فى شكل تبرعات إما عن طريق البريد أو من خلال تسليمها يدًا بيد للمتحف أو يمكنك التبرع الافتراضى بصورة للقطعة التى تمثل لك تذكار حب مضى مع قصتك، بشرط ألا تتضمن القصة أسماء كاملة للطرف الآخر أو طريقة تكشف عن هويته.

وفى نهاية الزيارة، يوفر المتحف متجرا يبيعون فيه هدايا صممت خصيصًا لمساعدة الزائر على تجاوز العلاقة التى انتهت.