الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثانية 1441

بدء تشريح جثة والد مغتصب "طفلة البامبرز" فى الدقهلية

الأحد 10/يونيو/2018 - 11:40 ص
جريدة الدستور
الدقهلية - سالى نافع
طباعة
بدأ الطب الشرعى، اليوم الأحد، إجراءات تشريح جثة والد المتهم في قضية "طفلة البامبرز"، الذي عُثر عليه مقتولا داخل منزله بقرية دملاش التابعة لمركز بلقاس بعد تهجيرهم من مسقط رأس الطفلة بقرية ميت زنقر التابعة لمركز طلخا.

تلقى اللواء محمد حجى مدير أمن الدقهلية إخطارا من مأمور مركز شرطة بلقاس، بعثور الأهالي، على جثة "محمود. إ. إ"، 65 سنة، فلاح، ومقيم قرية "ميت زنقر" دائرة مركز طلخا.

وانتقلت قيادات المديرية وبالفحص تبين العثور على جثة العجوز مرتديا ملابسه كاملة وبها إصابة عبارة عن "جرح سطحى بفروة الرأس" ملقاة أمام منزله القديم بقرية "دملاش" دائرة المركز.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على عم الطفلة جنا "إبراهيم. ص. ي"، وجدها، عقب توجيه أصابع الاتهام لهما بعد استفزاز المجنى عليه لهما بعودته لمنزله بالقرية ميت زنقر التابعة لمركز طلخا.

وكان نجل المجني عليه إبراهيم اعتدى جنسيًّا، في 24 مارس، على الطفلة جنى محمد السيد المعروفة إعلاميًّا بـ"طفلة البامبرز"، وقضى على المتهم بالإعدام وترك أهله منزلهم بقرية دملاش وأقاموا بقرية "ميت زنقر".

وكانت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الحادية عشرة في يونيو 2017، برئاسة المستشار مختار مختار شلبى وعضوية المستشارين محمد كمال الخولى وراغب محمد رفاعى، وبأمانة سر محمد عيسى، قد قضت بالحكم بإعدام المتهم باغتصاب الطفلة جنى والمعروفة إعلاميًا باسم "طفلة البامبرز".

بسؤال نجل المتوفَى، عامل، اتهم "صلاح. س"، 60 سنة، موظف بالأوقاف بالمعاش، جَد الطفلة المذكورة لأمها ومقيم قرية "دملاش" بإحداث إصابة والده التي أودت بحياته، وتم تعيين الخدمات الأمنية بقريتي "دملاش، ميت زنقر"، وبالقبض على جد الطفلة وعمها تبين أن عم الطفلة وراء القتل، وجار عرض المتهم على نيابة بلقاس.